Accessibility links

logo-print

إسرائيل تقول إنها لا تتوقع ضغوطا أميركية لرفع السرية عن قدراتها النووية


قال مسؤول إسرائيلي يوم الأربعاء إن إسرائيل لا تتوقع مواجهة ضغوط لرفع السرية عن قدراتها النووية بينما تراجع الولايات المتحدة استراتيجيات لها علاقة بطموحات إيران النووية.

ومن المعتقد على نطاق واسع أن إسرائيل تملك الترسانة الذرية الوحيدة في الشرق الأوسط لكنها لا تنفي هذا ولا تؤكده بموجب سياسة "للغموض" تهدف إلى ردع الخصوم مع تفادي أي استفزازات علنية قد تثير سباقات تسلح.

إلا أن ما يساور الغرب من قلق حيال نشاط تخصيب اليورانيوم الإيراني يدفع بعض المحللين إلى القول إن الولايات المتحدة قد تطلب من حليفتها إسرائيل فتح منشآتها النووية للتفتيش في إطار مبادرة لضمان خلو المنطقة من أسلحة الدمار الشامل.

وقال ديفيد دانييلي نائب المدير العام للجنة الطاقة الذرية الإسرائيلية إن إسرائيل انتهجت على الدوام سياسة نووية حصيفة وحكيمة وهو ما أقرت به أطراف أخرى في المجتمع الدولي ولا يوجد ما يدعو للشك في استمرارها على ذلك النحو في المستقبل.

وكان دانييلي يرد على سؤال خلال مؤتمر أمني بشأن ما إذا كان يتوقع مثل هذا الاقتراح لفتح المنشآت النووية من جانب إدارة الرئيس الأميركي باراك أوباما الذي أبدى استعدادا لإجراء حوار مباشر مع إيران.

وأضاف أنه يتطلع إلى حوار جيد مع الإدارة الأميركية الجديدة بشأن كل قضايا السيطرة على التسلح والأمن القومي.

وكان الرئيس أوباما الذي تولى منصبه في يناير/ كانون الثاني قد بدأ مراجعة عامة للسياسة الخارجية التي سعت في ظل سلفه جورج بوش إلى عزل إيران بدلا من الانخراط معها في حوار دون شروط مسبقة.

وكانت مجلة "نشرة علماء الذرة" قد نقلت عن وثائق أميركية رفعت عنها السرية أن الولايات المتحدة علمت في عهد الرئيس ريتشارد نيكسون أن إسرائيل طورت أسلحة نووية لكنها أحجمت عن الإصرار على أن تكشف حليفتها قدراتها النووية وأن تقبل رقابة دولية.

مما يذكر أن العرب وإيران يذوقون ذرعا بهذا التكتم لأنهم يرون ازدواجية معايير في السياسة الأمريكية في المنطقة.

وبعدم إعلان نفسها قوة نووية، تتفادى إسرائيل أيضا حظرا أميركيا على تمويل الدول التي تنشر أسلحة الدمار الشامل. ومن ثم تستطيع التمتع بنحو ثلاثة مليارات دولار سنويا من المساعدات العسكرية من واشنطن.

وتتعهد إسرائيل، شأنها شأن الولايات المتحدة، بمنع ايران - التي تنفي وجود أي نوايا عدوانية لديها - من الحصول على سلاح نووي.

لكن بعض الخبراء الإسرائيليين يعتقدون أن منع إيران غير ممكن وأن الدولة اليهودية قد تضطر إلى اللجوء إلى سياسة ردع مدعمة عن طريق إزالة بعض السرية وتوضيح أنها لاتزال تستطيع التفوق على خصمها اللدود في أي حرب نووية.
XS
SM
MD
LG