Accessibility links

شركة سيجار في نيكاراغوا تستفيد من شهرة أوباما تجاريا


أنتجت شركة في نيكاراغوا أحدث سلعة تجارية في سلسلة سلع تستغل شعبية الرئيس الأميركي باراك أوباما وسمي السيجار بسيجار أوباما.

وتستخدم غراندا سيجارز وهي شركة صغيرة مقرها في شمال نيكاراجوا حيث تزدهر صناعة التبغ أوراق شجر محلية وكوبية في التصنيع اليدوي لسيجار مكتوب عليه بخيط ذهبي "أوباما 44" للاحتفاء بالرئيس الأميركي الرابع والأربعين.

وينتج السيجار في أحجام وقوى مختلفة وتقول الشركة إن نحو 13 ألفا طلبت حتى الآن في أنحاء الولايات المتحدة. ويأتي هذا إضافة إلي الآلاف من منتجات أوباما مثل الدمى والحلوى والصلصة الحارة وحتى الدمى .

وقال مدير الشركة ميغول راميريز لرويترز إن التوزيع في تصاعد مستمر وأن السيجار يباع بسبب الهوس بأوباما ونحن نريد الاستفادة من هذا الزخم تجاريا.

وكان الرئيس أوباما قد تعهد بعدم التدخين في البيت الأبيض ولكنه اعترف انه من الصعب الإقلاع عن هذه العادة بعد عقدين من الزمان.

XS
SM
MD
LG