Accessibility links

قائمة المالكي تتقدم على بقية القوائم الانتخابية في بغداد وثماني محافظات أخرى


أظهرت نتائج الانتخابات الأولية التي أعلنتها مفوضية الانتخابات اليوم الخميس فوز قائمة ائتلاف دولة القانون التي يدعمها رئيس الحكومة نوري المالكي في انتخابات مجالس المحافظات في بغداد وثماني محافظات أخرى.

وبينت النتائج ابتعاد الناخبين عن التصويت للأحزاب الدينية، حيث أخفق المجلس الأعلى الإسلامي في الاحتفاظ بسيطرته على مجالس المحافظات منذ الانتخابات السابقة.

وانطبق نفس الأمر على التيار الصدري، حيث خسرت القائمة التي يدعمها التيار مجلس محافظة ميسان ولم تتمكن من حصد أكثر من تسعة في المئة من حجم الأصوات.

أما بالنسبة للحزب الإسلامي، فهو لم يتمكن من الصمود أمام عشائر محافظة الأنبار.

وفي الموصل، فازت قائمة تجمع الحدباء المدعومة من النائب أسامة النجيفي.

وشكل فوز المرشح المستقل يوسف الحبوبي بالمركز الأول في كربلاء مفاجأة من العيار الثقيل في انتخابات مجالس المحافظة، بفوزه على قوائم تدعمها أحزاب وقوى نافذة.

وقد حازت قائمة المالكي على 38 بالمئة من مقاعد مجلس محافظة بغداد، وأعقبها كل من الحزب الإسلامي وقائمة الأحرار المدعومة من التيار الصدري بنسبة تسعة بالمئة.

ولم تحرز قائمة شهيد المحراب التابعة للمجلس الأعلى الإسلامي النتائج التي تطمح لها حيث جاءت متأخرة بشكل كبير عن قائمة ائتلاف دولة القانون ولاسيما في بغداد والبصرة وذي قار.

واحتلت قائمة الحزب الإسلامي المركز الأول في ديالى وصلاح الدين غير أنها أخفقت في الحصول على المركزين الأول أو الثاني في محافظتي نينوى التي فازت فيها قائمة تجمع الحدباء والأنبار التي فازت فيها قائمة تجمع المشروع العراقي الوطني بزعامة صالح المطلك.

هذا وعززت القوات الأمنية العراقية من إجراءاتها الأمنية في محافظة الأنبار، لمواجهة أية أعمال عنف محتملة قد تنجم عن إعلان نتائج انتخابات مجلس المحافظة.

وصرح ضابط كبير في الجيش العراقي لوكالة الصحافة الفرنسية بأن قوات الشرطة والجيش اتخذت التدابير اللازمة في جميع أنحاء الأنبار استعدادا لأي طارئ بعد إعلان نتائج الانتخابات.

يشار إلى أن المحافظة تعيش توترا كبيرا إثر تهديد بعض زعماء العشائر باللجوء إلى العنف في حال فاز الحزب الإسلامي بالانتخابات، مطالبين بإعادة احتساب الأصوات لمعالجة ما وصفوه بتزوير الانتخابات لصالح الحزب الإسلامي.
XS
SM
MD
LG