Accessibility links

الخرطوم تجدد مطالبها بتعليق توجيه اتهامات دولية بحق البشير تتعلق بالنزاع في دارفور


جددت الخرطوم دعوتها لمجلس الأمن الدولي بتعليق أي إجراء دولي ضد الرئيس السوداني عمر البشير المتهم بارتكاب جرائم إبادة في إقليم دارفور غربي البلاد لمدة عام.

وقال سفير السوداني لدى الأمم المتحدة عبد المحمود عبد الحليم محمد إنه يجب أن يعلق مجلس الأمن أهمية على أولوية السلام والأخذ بطلب الاتحاد الأفريقي، واصفا طلب المدعي العام لويس مورينو-اوكامبو بالسياسة المجنونة والخطيرة.

ومن المرتقب أن يقرر قضاة المحكمة الجنائية الدولية خلال الأشهر المقبلة إصدار مذكرة توقيف بحق البشير بناء على طلب المدعي العام اوكامبو، بتهمة ارتكاب جرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية في إقليم دارفور.

وكان الاتحاد الأفريقي قد أعلن خلال قمته الـ 12 التي عقدت الاثنين الماضي في اديس ابابا تضامنه مع البشير في ملف المحكمة الجنائية الدولية وأعلن رفضه إصدار مذكرة توقيف بحقه.

ومنذ أن طلب المدعي العام في يوليو/ تموز الماضي ملاحقة البشير، طالبت عدة دول عربية وافريقية تطبيق المادة 16 من معاهدة روما التي نصت على تشكيل المحكمة الجنائية الدولية والتي تسمح لمجلس الأمن بتعليق أي إجراء تتخذه المحكمة.

يحتاج التصويت لصالح اتخاذ قرار كهذا في مجلس الأمن إلى تسعة أصوات بما فيها أصوات الدول الدائمة العضوية. وحسب الدبلوماسيين الغربيين فان المطالبين باعتماد المادة 16 لا يمتعون بأغلبية الأصوات التسعة اللازمة.
XS
SM
MD
LG