Accessibility links

logo-print

التغير المناخي في لبنان يهدد أشجار الأرز فيه


حذر خبراء محليون وأخصائيون في البيئة من الانعكاسات السلبية لظاهرة الاحتباس الحراري على أشجار أرز لبنان.

وقال نزار هاني منسق محمية أرز الشوف الطبيعية إن كل الدلائل تشير إلى أن استمرار التغير المناخي قد يفاقم الخطر على شجر الأرز.

هذا وقد اعتبر المستشار والخبير في غابات البحر المتوسط فادي اسمر أنه إذا لم يكن هناك مزيج من الأمطار والثلوج والجليد لعدة أيام متتالية هذه السنة فإن بذور الأرز لن تتناثر على الأرض.

وهذه البذور تحتاج إلى مناخ بارد حتى تنبت وهي تحتاج إلى الندى في الصيف لأنه يلبي حاجتها إلى المياه.

وأضاف هاني أن أي تغيير في هذه الظروف لسنوات عدة متتالية قد يؤدي إلى موت هذه الأشجار، مشيرا إلى أن الثلج ضروري جدا لأشجار الأرز التي تعيش على ارتفاع يتراوح بين 1200 و1800 متر عن سطح البحر.

ووصف ظاهرة الاحتباس الحراري وارتفاع درجات الحرارة بأنها تدفع الغطاء النباتي باتجاه الأماكن الأكثر ارتفاعا بحثا عن الرطوبة.

هذا وقد نبه المدير التنفيذي لـ "رابطة الناشطين المستقلين" البيئية غير الحكومية وائل حميدان أن الاحتباس الحراري الشامل قد يحول :لبنان إلى صحراء".

غير أن اسمر يؤكد أنه لا يمكن قياس تأثيرات التغير المناخي على المدى الطويل موضحا أن الأشجار قد تتكيف مع الظروف الجديدة.

ويأتي الحديث عن المخاطر التي تهدد أشجار الأرز، بعدما شهد لبنان موسم شتاء جاف تخلله هطول قليل للأمطار وتساقط بسيط جدا للثلوج مقارنة مع مواسم الشتاء السابقة.

XS
SM
MD
LG