Accessibility links

logo-print

مقتل سبعة مدنيين وعدد من المتشددين في افغانستان وثمة توقعات بتصاعد اعمال العنف هناك


أعلنت السلطات الأفغانية المحلية السبت أن سبعة مدنيين أفغان على الأقل قتلوا بينهم مسؤول إداري وقائد شرطة كما قتل 10 آخرون يشتبه بأنهم من المتمردين في اليومين الأخيرين في حوادث مختلفة في أفغانستان.

وأعلن غول آغا شيرزاي حاكم ولاية ننغرهار الواقعة شرق البلاد أن زعيم ولاية قبلية وسائقه قتلا السبت في انفجار سيارة مفخخة أثناء مرور سيارتهم على إحدى طرق الولاية.

وتابع شيرزاي أن مسؤولا في مجلس الولاية نفسها قتل على يد مسلحين مجهولين في منطقة دارا-اي-نور المعزولة .

وأضاف شيرزاي أن الشرطة قتلت مشتبها به في تنفيذ الاعتداء كما أوقفت شخصا آخر مؤكدا عدم معرفة الدافع للاغتيال.

وأشار سيد احمد الناطق باسم الإدارة الإقليمية أن مسؤولا في الشرطة المحلية واحد اعوانه قتلا مساء الجمعة في كمين على الطريق المؤدي الى عملهم في ولاية لقمان المجاورة .

وأعلن الجيش الأميركي مقتل مدني كان أصيب الجمعة بنيران الجيش على حاجز في ولاية خوست .

وبحسب القيادة الأميركية فان امرأة وطفلا أصيبا في الحادث بعد أن رفضوا إيقاف سيارتهم رغم طلقات التحذير.

مقتل 10 متشددين

وأعلنت أخيرا وزارة الداخلية الأفغانية السبت ان القوات الأفغانية وقوات التحالف الدولي قتلت الجمعة 10 متشددين في ولاية هلمند جنوب البلاد.

وتقول الأمم المتحدة أن أعمال العنف تصاعدت في أفغانستان مع مقتل نحو خمسة آلاف شخص بينهم أكثر من ألفي مدني العام الماضي فقط.

ويقول مسؤولون عسكريون أجانب في أفغانستان انهم يتوقعون تصاعدا في أعمال العنف مع إرسال قوات جديدة الى البلاد التي تمزقها الحرب لمواجهة تمرد حركة طالبان.

ومن المنتظر أن يوقع الرئيس الأميركي الجديد باراك أوباما أوامر بإرسال آلاف من الجنود الأميركيين الإضافيين إلى أفغانستان العام الحالي بشكل قد يضاعف من عدد القوات الأميركية المنتشرة بالفعل في البلاد بحيث يصل إجمالي القوات إلى نحو 60 ألف جندي.

ووصل نحو 3500 جندي أمريكي إضافي الشهر الماضي وتمركز أغلبهم حول العاصمة.

دعوة لإرسال تعزيزات إلى أفغانستان

هذا وقد دعا الأمين العام لحلف شمال الأطلسي ياب دي هوب شيفر الدول الأوروبية وفي مقدمتها فرنسا وألمانيا إلى إرسال مزيد من التعزيزات إلى أفغانستان.

وقال دي هوب شيفر من على منصة مؤتمر الأمن في ميونيخ بألمانيا انه يجب مشاركة الولايات المتحدة في إرساء الأمن في أفغانستان وتقاسم المهام معها.

وأعلنت إدارة باراك أوباما الجديدة نيتها إرسال ما بين 20 ألف جندي و 30 ألف جندي أميركي إضافي إلى أفغانستان للانضمام غالى الـ 36 ألفا المنتشرين هناك. لكن فرنسا وألمانيا لا تنويان إرسال تعزيزات إلى أفغانستان.

مهندس بولندي مخطوف

هذا وقد أصبح مصير مهندس بولندي خطف في باكستان غامضا بعدما قال متحدث باسم طالبان أن الحركة قتلته السبت لكن الجثة لن يتم تسليمها لحين إطلاق سراح مقاتلين محتجزين.

وقال المتحدث باسم طالبان الذي لم يعرف سوى أن اسمه محمد ان المهندس قتل لكنه أضاف أن الجثة ستسلم بمجرد تلبية مطالب طالبان مما أثار شكوكا بأن يكون هذا أسلوبا للتفاوض.

وقال نائب وزير الخارجية البولندي في مؤتمر صحفي "لم نتلق أي إشارة من سفارتنا أو الإدارة الباكستانية تفيد بمقتل هذا الشخص."

وطلب المقاتلون إطلاق سراح 60 مقاتلا لكنهم خففوا مطالبهم فيما بعد وطلبوا إطلاق سراح أربعة من كبار قادتهم وتكثفت المحادثات على مدى الأيام العشرة المنصرمة

XS
SM
MD
LG