Accessibility links

logo-print

مؤسسة يهودية: موجة معاداة السامية في العالم التي أعقبت حرب غزة كانت الأكبر منذ عقود


أكد مدير رابطة مناهضة التشهير، وهي مؤسسة يهودية مقرها الولايات المتحدة الجمعة، أن العمليات العسكرية التي شنتها إسرائيل في قطاع غزة مؤخرا أدت إلى أوسع موجة من معاداة السامية منذ عقود مضت.

وقال أبراهام فوكسمان في كلمة له أمام قادة يهود في ولاية فلوريدا إن موجة معاداة السامية كانت "الأسوأ والأشد والأوسع حول العالم التي رأيناها في ذاكرتنا المعاصرة". وأضاف أن الجهود الرامية إلى حث الناس على الوقوف في وجه الأعمال المعادية لليهود ليست سهلة.

وقال فوكسمان إن العمليات العسكرية الإسرائيلية ضد حركة حماس في قطاع غزة والتي بدأت أواخر شهر ديسمبر/ كانون الأول أدت إلى ردود فعل متصفة بالكراهية وهجمات ضد اليهود "من النمسا إلى زمبابوي". وأضاف أن معظم الحكومات لم تفعل ما يكفي للحد من هذه الموجة الواسعة.

وقالت رابطة معارضة التشهير إن الهجمات التي كانت موجهة لليهود والمصالح اليهودية تراوحت بين أعمال مثل مقتل إسرائيليين اثنين من قبل رجل فلسطيني الأصل في الدنمارك وهجمات على المعابد اليهودية في فنزويلا واليونان وشيكاغو وغيرها من الأماكن.

وقال فوكسمان إن التظاهرات حول العالم شهدت معادلة بين نجمة داوود والصليب المعقوف النازي، كما تم تهديد العديد من القادة اليهود. وقد وجهت نداءات بمقاطعة الشركات اليهودية في جنوب أفريقيا وإيطاليا وتركيا وفرنسا.
XS
SM
MD
LG