Accessibility links

logo-print

وفد من حركة حماس يعود للقاهرة لبحث التهدئة ومن ثم يتوجه ليلا إلى العاصمة السورية


عاد وفد من حركة حماس السبت إلى القاهرة لبحث تعزيز التهدئة مع إسرائيل في قطاع غزة، فيما توقعت الحركة التوصل إلى اتفاق في هذا الصدد خلال الأيام المقبلة، ويضم الوفد سبعة من قادة حماس، ويترأسه محمود الزهار القيادي البارز في الحركة والذي يظهر علنا للمرة الأولى منذ الهجوم الإسرائيلي على قطاع غزة.

وكان الوفد قد وصل بعد الظهر الى معبر رفح عند الحدود بين قطاع غزة ومصر، ثم سلك طريق القاهرة بحسب ما أفاد مسؤول في الأجهزة الأمنية المصرية. الزهار يتوقع تلقي إجابات إسرائيل

وفي حديث إلى قناة الأقصى الفضائية التابعة لحماس قال الزهار "نتمنى أن نكون قد وصلنا إلى طرح دقيق أو إجابات دقيقة من إسرائيل على أسئلة سابقة وبعدها بالتأكيد إذا كانت لبت احتياجاتنا لا نتردد في أن نمضي في هذا الموضوع في الوقت المناسب".

وأوضح الزهار أن "التهدئة مطلب فلسطيني تجمع عليه جميع الفصائل لحماية منجزات شعبنا".

وتهدف زيارة وفد حماس إلى الاطلاع على الموقف الاسرائيلي الذي نقله الموفد عاموس جلعاد الجمعة إلى مدير المخابرات العامة المصرية اللواء عمر سليمان، وفق ما صرح الزهار.

وفد حماس ينتقل ليلا الى دمشق

وأوضح مسؤول في حماس أن الوفد سينتقل ليلا من القاهرة إلى دمشق لإجراء مشاورات مع قادة الحركة في سوريا قبل أن يعود إلى العاصمة المصرية الأحد.

وكان متحدث باسم حماس توقع في وقت سابق التوصل إلى اتفاق تهدئة في الأيام المقبلة إذا تم الحصول من مصر على "إجابات مقنعة" من إسرائيل بشأن المعابر والحصار والضمانات.

وقال فوزي برهوم لوكالة الأنباء الفرنسية"إذا حصل الأشقاء في مصر على إجابات مقنعة على أسئلة حماس من إسرائيل ربما نتوقع اتفاقا مشرفا لشعبنا في الأيام المقبلة يرفع الحصار ويوقف العدوان ويفتح المعابر".

وأشار إلى أن أسئلة حماس تتركز على "الضمانات لتنفيذ الاتفاق وكيفية ادارة معبر رفح وفتحه" موضحا انه ليس لدى حركته مشكلة في الوجود الأوروبي في المعبر.

وأضاف "إذا نجحت الجهود المصرية هذه المرة ربما نتوقع اتفاقا مشرفا".

مشاركة الزهار يؤكد اهتمام حماس

وأكد برهوم أن مشاركة الزهار نفسه في وفد الحركة من الداخل للقاء المسؤولين المصريين "تؤكد اهتمام حماس بضرورة إنجاح الجهود المصرية".

وأعرب عن أمله في أن "تسود المباحثات أجواء ايجابية وأي انطباعات حول التوصل لاتفاق تتوقف على مدى التعنت الإسرائيلي".

وكان رئيس المكتب السياسي لحركة حماس خالد مشعل أعلن الجمعة في دمشق التمسك بـ"أولوية" رفع الحصار عن قطاع غزة كشرط للتهدئة مع إسرائيل.

وقال ان "أولويتنا هي رفع الحصار وفتح المعابر بصورة دائمة والاستعجال في إعمار غزة، وإذا لم يستجب العدو لهذه المطالب فلا تهدئة"..

وكان وفد من حماس أجرى في منتصف الأسبوع مباحثات في القاهرة مع اللواء عمر سليمان.

وغادر الوفد القاهرة الأربعاء قبل ان يعود الموفد الإسرائيلي عاموس جلعاد الخميس إلى العاصمة المصرية.

وتسعى مصر إلى تعزيز وقف إطلاق النار الهش الذي أعلن في غزة في 18 يناير/كانون الثاني وتدير مفاوضات غير مباشرة بين حماس وإسرائيل.

ويذكر أن الهجوم الإسرائيلي على قطاع غزة أسفر عن مقتل 1330 فلسطينيا على الأقل بحسب مصادر طبية فلسطينية وخلف تدميرا كبيرا في القطاع.

فتح تنظم مسيرة تنديدا بتصريحات مشعل

نظمت حركةُ فتح السبت مسيرة في مدينة رام الله في الضفة الغربية، تأييدا لمنظمة التحرير الفلسطينية، وتنديدا بتصريحات رئيس المكتب السياسي لحركة حماس خالد مشعل.

وجدد المشاركون في المسيرة التي جابت شوارع رام الله، دعمهم لرئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس ولمنظمة التحرير الفلسطينية، كممثل شرعي ووحيد للشعب الفلسطيني. كما أعرب المشاركون في الكلمات التي اُلقيت في المسيرة عن استيائهم من دعوة مشعل واحمد جبريل الأمين العام للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين-القيادة العامة، إلى تشكيل بديل لمنظمة التحرير.
XS
SM
MD
LG