Accessibility links

logo-print

برهوم يرجح عودة وفد حماس من دمشق إلى القاهرة الأحد للقاء سليمان ومناقشة رد تل أبيب


رجح المتحدث باسم حركة حماس فوزي برهوم عودة وفد حركته المفاوض إلى القاهرة مساء الأحد للتباحث بشأن التوصل إلى اتفاق تهدئة، بعد أن كان قد غادرها السبت متوجها إلى دمشق لإطلاع قياديي الحركة على تفاصيل المشاورات التي أجراها في العاصمة المصرية.

وأوضح برهوم أن وفد الحركة برئاسة محمود الزهار سيجتمع مع مدير المخابرات المصرية اللواء عمر سليمان بعد المشاورات التي أجراها مع قيادة الحركة في دمشق.

وقال برهوم إن البحث سيتركز على مضمون الرد الإسرائيلي عبر الوسيط المصري بشان أسئلة حماس وبعض الاستفسارات الأخرى حول بعض النقاط التي تضمنها عرض تل أبيب حول التهدئة.

وأكد برهوم مجددا "إذا تلقينا إجابات مقنعة على أسئلتنا تضمن وقف العدوان ورفع الحصار وفتح المعابر بضمانات، نستطيع أن نتكلم عن اتفاق تهدئة خلال الأيام القادمة،" على حد تعبيره.

من جهة ثانية، أكد برهوم أن تسريع صفقة التبادل بين الجندي الإسرائيلي غلعاد شاليت يتوقف على مدى استجابة القوات الإسرائيلية للجهود المبذولة في إطلاق سراح شاليت مقابل الأسرى الفلسطينيين.

وشدد برهوم على عدم وجود ربط بين ملفي التهدئة وشاليت، مشيرا إلى أن الفصائل الفلسطينية التي بحوزتها الجندي سلمت الإسرائيليين عبر مصر شروطها المتعلقة بإطلاق سراحه، موضحا أن هذه الشروط لم تتغير.

حماس تريد إبقاء هيكل فتح لا برامجها

ومن جهة أخرى، قال القيادي في حركة حماس في قطاع غزة محمود الزهار في مقابلة مع قناة الجزيرة الفضائية الأحد إن حركته تريد "الحفاظ على منظمة التحرير بهياكلها وليس ببرنامجها الذي شطب منه 28 بندا."

وكان الزهار يشير بذلك إلى البنود التي ألغيت من ميثاق منظمة التحرير الفلسطينية بعد توقيع اتفاقات أوسلو في 1993 والتي كانت تتعارض مع الاعتراف المتبادل بين إسرائيل ومنظمة التحرير الفلسطينية.

وردا على سؤال حول ما إذا كان متفائلا أم متشائما بإمكانية التوصل إلى اتفاق حول الهدنة مع إسرائيل قريبا، قال الزهار إنه لا يمكنه الحديث عن التشاؤم والتفاؤل، مشيرا إلى أن حركته ستبذل ما بوسعها للتوصل إلى اتفاق "يحفظ للشعب الفلسطيني حقه وكرامته،" على حد تعبيره.
XS
SM
MD
LG