Accessibility links

صندوق النقد الدولي يرجح تباطؤ النمو الاقتصادي في دول الخليج وانخفاض نسبة التضخم


رجح مسؤول في صندوق النقد الدولي الأحد تباطؤ النمو الاقتصادي في دول مجلس التعاون الخليجي الست خلال العام الجاري ليصل إلى 3.5 بالمئة جراء انخفاض أسعار النفط الخام في خضم الأزمة المالية العالمية.

وقال مدير صندوق النقد الدولي لمنطقة الشرق الأوسط وآسيا الوسطى مسعود أحمد في بيان نشر عقب عرض قدمه في دبي إن النمو الاقتصادي في دول مجلس التعاون الست سينخفض إلى 3.5 بالمئة خلال العام الجاري، مقارنة بـ6.8 و5.3 بالمئة خلال عامي 2007 و2008 على التوالي.

وأوضح أحمد أن قيمة الصادرات النفطية في المنطقة ستكون بحدود 298 مليار دولار في 2009 مقارنة بـ584 مليار دولار في العام الماضي، فيما ستنخفض عائدات الحكومات من النفط إلى257 مليار دولار مقارنة بـ460 مليار دولار في 2008، وبتراجع بنسبته 44.1 بالمئة.

ورجح مسعود أحمد وصول نسبة التضخم في المنطقة إلى 6.3 بالمئة مقارنة بـ10.68 بالمئة بحسب أرقام صندوق النقد الدولي.

وانخفضت أسعار النفط الخام الذي يعد مصدر الدخل الرئيسي لدول مجلس التعاون الخليجي، على وقع الأزمة المالية العالمية بعد أن سجل مستويات قياسية بلغت 147 دولارا للبرميل في يوليو/تموز 2008.

وحققت دول مجلس التعاون الخليجي على مدى السنوات القليلة الماضية فوائض ضخمة جراء ارتفاع أسعار الخام، حيث تعول على هذه الفوائض للاستمرار في الإنفاق العام أو حتى رفعه.

ويضم المجلس السعودية والإمارات والكويت وقطر وسلطنة عمان والبحرين.
XS
SM
MD
LG