Accessibility links

logo-print

روسيا تعتبر الدعوة للعودة بالعلاقات بين الأطلسي وروسيا الى نقطة البداية إيجابية للغاية


قال سيرغي ايفانوف نائب رئيس الوزراء الروسي الأحد قبل اجتماعه المنتظر مع نائب الرئيس الأميركي جو بايدن إن العرض الأميركي "بالعودة إلى نقطة البداية" فيما يتعلق بالعلاقات بين حلف شمال الأطلسي وروسيا إيجابي للغاية، مؤشرا بذلك إلى تبدل ملفت في اللهجة بين البلدين.

وكان جو بايدن قد اقترح ذلك في كلمة ألقاها أمام مؤتمر أمني في ميونيخ بألمانيا السبت قائلا إن الوقت حان لإنهاء التدهور الخطير في العلاقات بين موسكو وحلف شمال الأطلسي.

وأجاب إيفانوف ردا على سؤال للصحافيين عن رده على كلمة بايدن قائلا إنها كانت "إيجابية للغاية". وكان ايفانوف يتحدث قبل اجتماع مع نائب الرئيس الأميركي. وردا على سؤال بشأن ما وجده على وجه التحديد إيجابيا في تصريحات بايدن قال ايفانوف "العودة إلى نقطة البداية."

محادثات رفيعة المستوى

وسيجري ايفانوف مع بايدن أول محادثات رفيعة المستوى بين روسيا والولايات المتحدة منذ تولي باراك أوباما مهام الرئاسة رسميا في 20 يناير/كانون الثاني.

وكما في اليوم السابق حيث ألقى خطابا في السياسة الخارجية أمام كبار قادة العالم، حرص بايدن على التوضيح بأن واشنطن ليست مستعدة لتقديم أي تنازلات.

بايدن يلتقي ساكاشفيلي

وقبل أن يلتقي إيفانوف، عقد بايدن لقاء مع الرئيس الجورجي ميخائيل ساكاشفيلي عدو موسكو اللدود. وردا على الصحافيين الذين سألوه رأيه بشأن انضمام جورجيا إلى الحلف الأطلسي، قال بايدن إنه يعود لهذا البلد أن يقرر بحرية كاملة إن كان يريد أن يصبح عضوا في الحلف، وهو طرح يثير استياء روسيا ويقع في صلب أحد خلافاتها الرئيسية مع الغرب.

وقال بايدن للصحافيين "أنا مع أن تستمر جورجيا في ممارسة استقلالها والقرار يعود لجورجيا وحدها."

وكان بايدن قد مد اليد السبت إلى روسيا على أمل تبديد التوتر الذي ساد العلاقات بين البلدين في نهاية ولاية جورج بوش، لكنه أشار في الوقت ذاته إلى أن واشنطن لن تعترف يوما باستقلال أبخازيا وأوسيتيا الجنوبية ولا بوجود "منطقة نفوذ" روسي في القوقاز.
XS
SM
MD
LG