Accessibility links

الحرائق التي تجتاح ثلاث ولايات جنوب شرق أستراليا منذ السبت تسفر عن مقتل 96 شخصا


قتل 96 شخصا على الأقل في الحرائق التي تجتاح منذ السبت جنوب شرق أستراليا، ما يشكل كارثة وطنية وصفها رئيس الوزراء الأسترالي كيفن راد الأحد بأنها "جحيم."

وانتشرت حرائق الغابات منذ السبت في ثلاث ولايات في جنوب شرق البلاد، وأدت الحرائق إلى مقتل 96 شخصا بحسب حصيلة جديدة للشرطة وكانت حصيلة سابقة قد أشارت إلى مقتل 84 شخصا.

وهي الحصيلة الأكبر في تاريخ أستراليا منذ حرائق "أربعاء الرماد" في عام 1983 التي أدت إلى مقتل 75 شخصا في فكتوريا وفي ولاية نيو ساوث ويلز المجاورة.

وسقط غالبية القتلى في نهاية الأسبوع في منطقة ملبورن، ثاني أكبر مدن أستراليا الواقعة جنوب ولاية فكتوريا. ودمرت الحرائق أكثر من 700 وحدة سكنية.

الجيش يساعد رجال الإطفاء

وصرح رئيس الوزراء الأسترالي للصحافيين بأن "جحيما بكل رعبه انقض على سكان ولاية فكتوريا منذ 24 ساعة. قتل كثيرون، وجرح كثيرون."

واتخذ قرار بنشر وحدات من الجيش لمساعدة ثلاثة آلاف عنصر إطفاء يعملون على مكافحة الحرائق. وقال قائد الشرطة في ولاية فكتوريا كريستين نيكسون "نتوقع ويا للأسف أن يرتفع عدد الضحايا."

النار تلتهم أجمل قرى فيكتوريا

والتهمت النار تماما قرية في شمال غرب ملبورن. وقال ايفور جونز الكاهن الذي كان يقطن في هذه القرية "لقد أزيلت ماريسفيل عن الخارطة، إحدى أجمل القرى في فيكتوريا بل إحدى الأجمل في أستراليا." وملبورن هي ثاني مدن البلاد وعاصمة ولاية فكتوريا.
XS
SM
MD
LG