Accessibility links

وفد برلماني فرنسي يزور الأراضي الفلسطينية وإسرائيل للاطلاع على الأوضاع


باشر وفد برلماني فرنسي الأحد برئاسة رئيس الجمعية الوطنية الفرنسية برنار اكواييه زيارة إلى الأراضي الفلسطينية وإسرائيل للاطلاع على الأوضاع بعد الهجوم الإسرائيلي الأخير على قطاع غزة.

والتقى الوفد مساء الأحد رئيس الحكومة الإسرائيلية المنتهية ولايته ايهود اولمرت في القدس. وجاء في بيان لمكتب رئيس الحكومة أن "اولمرت أوضح لاكواييه انه يقيم علاقات وثيقة مع الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي وأشار إلى الدور المهم والايجابي الذي تقوم به أوروبا وفرنسا خصوصا في البحث عن السلام والاستقرار بالشرق الأوسط".

وأضاف البيان أن ايهود اولمرت "أوضح من جهة أخرى لضيفه أن إسرائيل لن تسمح بان تحصل إيران على السلاح النووي. وحيال هذه النقطة، هناك تفاهم في إسرائيل يضم المعارضة والحكومة الحالية وكل حكومة مستقبلية".

وكان اكواييه اكد لوكالة الصحافة الفرنسية بعد لقائه رئيس الحكومة الفلسطينية سلام فياض "جئنا لنعرب عن تضامننا مع المدنيين كما وبالتأكيد فهم الأوضاع والسبل التي يمكن أن تسمح، فضلا عن تمديد وقف إطلاق النار، بالذهاب نحو حل لسلام دائم".

وتوجه الوفد الذي يضم نوابا من اليسار والوسط واليمين كذلك إلى مدينة سديروت جنوب إسرائيل التي تعرضت تكرارا لإطلاق الصواريخ. ويلتقي الوفد بعد ذلك رئيس الحكومة الإسرائيلية ايهود مساء الاحد وسيتوجه الاثنين إلى قطاع غزة.

ووجه رئيس الجمعية الوطنية الفرنسية نداء إلى الإسرائيليين والفلسطينيين لتطبيق خارطة الطريق، وهي خطة السلام الدولية التي أعدت في 2003.وشدد على قيام دولة فلسطينية ديموقراطية والأمن لإسرائيل داعيا الفلسطينيين إلى الوحدة.

ورفض اكواييه أي حوار مع حركة المقاومة الإسلامية (حماس) التي تسيطر على قطاع غزة، مؤكدا انه لن يكون لفرنسا أي اتصالات أو مبادلات مع حماس إذا استمرت في اللجوء إلى العنف. وشنت إسرائيل منذ 27 ديسمبر/كانون الأول ولغاية 18 يناير/كانون الثاني هجوما واسعا على حماس أدى إلى مقتل أكثر من 1330 فلسطينيا بحسب أجهزة الطوارئ الفلسطينية.

XS
SM
MD
LG