Accessibility links

اليمن يقرر الإفراج عن 176 موقوفا بتهمة الارتباط بالقاعدة ويستكمل إجراءات إطلاق سراح آخرين


قررت السلطات اليمنية الإفراج عن 176 موقوفا للاشتباه بصلاتهم بتنظيم القاعدة، بينهم 95 موقوفا تم الإفراج عنهم، كما أكد الأحد مسؤول امني لوكالة الصحافة الفرنسية طلب عدم الكشف عن هويته وامتنع عن إيضاح أسباب هذا الإجراء.

وقال المصدر انه صدرت توجيهات عليا لإطلاق سراح 176 شخصا من الذين كانوا موقوفين للاشتباه في وجود صلة لهم مع تنظيم القاعدة أو ببعض أنشطة هذا التنظيم.

وأضاف أن من بين هؤلاء الموقوفين في سجون امن الدولة في صنعاء وابين وعدن والحديدة تم الإفراج يوم الجمعة عن 95 شخصا ويجري استكمال إجراءات إطلاق سراح الآخرين بضمان حسن السير والسلوك من قبل المفرج عنهم.

وأضاف أن "التوجيهات العليا استثنت المحكومين في قضايا الإرهاب عدا من قضى محكوميته". وتشير إحصاءات غير رسمية إلى أن عدد الموقوفين على ذمة الاشتباه بصلتهم بالقاعدة أو ببعض أنشطتها كان 400 قبل القرار الأخير.

وتتزامن هذه الإجراءات مع إعلان وزارة الداخلية حملة لملاحقة عناصر مطلوبة امنيا بما في ذلك عناصر من القاعدة في محافظات شبوة ومأرب والجوف شمال وشمال شرق صنعاء والواقعة بالقرب من الحدود مع السعودية.

وقال مسؤول امني لوكالة الصحافة الفرنسية انه يعتقد أن "عناصر من القاعدة مختبئة لدى بعض قبائل مأرب وتقوم قوات الأمن بتعقبهم والضغط على القبائل التي يعتقد أن لديها عناصر مطلوبة".

وكان رئيس هيئة أركان الجيوش الأميركية الادميرال مايكل مولن أعرب في ديسمبر/كانون الأول عن قلقه العميق" من احتمال تحول اليمن والصومال إلى ملاذ للإرهابيين. وأعلن مسؤول في أجهزة مكافحة الإرهاب الأميركية الجمعة الماضية لوكالة الصحافة الفرنسية أن هذه الأجهزة لديها مخاوف جدية من تنامي نشاط تنظيم القاعدة في اليمن مؤخرا.

وتؤكد أجهزة مكافحة الإرهاب الأميركية أن السعودي سعيد علي الشهري الذي أطلق سراحه من غوانتانامو وتابع برنامجا لإعادة التأهيل في بلاده، أصبح اليوم احد قادة خلية القاعدة في اليمن.

XS
SM
MD
LG