Accessibility links

انطلاق مفاوضات تمهيدية في الدوحة حول دارفور بين الخرطوم وحركة العدل والمساواة


أعلنت الدوحة عن انطلاق مباحثات تمهيدية حول دارفور الاثنين تحت رعاية الشيخ حمد بن جاسم بن جبر آل ثاني رئيس مجلس الوزراء القطري ووزير الخارجية وبمشاركة الأمم المتحدة والاتحاد الأفريقي تضم وفدين من الحكومة السودانية وحركة العدل والمساواة المتمردة في إقليم دارفور.

وتمهد الاجتماعات للجولة الأولى من المفاوضات التمهيدية قبل انعقاد محادثات السلام المعنية بأزمة دارفور وهي الأولى بين الطرفين منذ عام ونصف العام . ويقود وفد الحكومة السودانية إلى المباحثات نافع علي نافع مساعد الرئيس السوداني فيما يقود وفد الحركة عدد من كبار قادتها.

وقال نافع إن الاتفاق الإطاري الذي سيتم التفاوض حوله مع الحركات المسلحة كلاً علي حدة بدءا بحركة العدل والمساواة يركز علي وقف إطلاق النار تمهيدا للحوار للوصول لاتفاق سلام. على صعيد آخر، أوضح متحدث باسم حركة العدل والمساواة أن الأمر لا يتعلق بمفاوضات بل بمشاورات تمهد لمفاوضات رسمية.

وكانت جامعة الدول العربية والاتحاد الأفريقي قد كلفا قطر باستضافة المفاوضات التي تستهدف إنهاء النزاع المستمر في إقليم دارفور منذ أكثر من خمس سنوات.

وينظر متمردو دارفور بتشكك إلى الوساطات العربية في النزاع التي يرون أنها ترمي إلى إنقاذ الرئيس السوداني عمر البشير من الخضوع للمحاكمة أمام محكمة جرائم الحرب الدولية. وكان آخر اجتماع بين حركة العدل والمساواة والسلطات السودانية قد تم في صيف 2007 في ليبيا.

ولم توقع حركة العدل والمساواة اتفاق السلام في دارفور في مايو/ أيار 2006، ووقعه فصيل متمرد واحد هو جناح مني ميناوي في جيش تحرير السودان. وأوضح المصدر الدبلوماسي أن كبير مفاوضي الأمم المتحدة والاتحاد الأفريقي في دارفور جبريل باسولي سيشارك في اجتماع الدوحة.

وترغب حركة العدل والمساواة في ان تكون الطرف الوحيد الذي يمثل حركات التمرد في أي مؤتمر للسلام في دارفور, لكن الأمم المتحدة تأمل بمشاركة فصائل أخرى بينها الفصيل الذي يتزعمه عبد الواحد محمد نور الذي يقيم راهنا في باريس.

XS
SM
MD
LG