Accessibility links

logo-print

رئيس كوريا الجنوبية يعلن عدم التراجع أمام تهديدات كوريا الشمالية باستخدام القوة التدميرية


قال الرئيس الكوري الجنوبي لي ميونغ باك الاثنين انه لا يعتزم التراجع أمام كوريا الشمالية التي ربما تكون تستعد لاختبار إطلاق صاروخ بعيد المدى وهددت في الآونة الأخيرة بتدمير جارتها.

ولا يتوقع محللون حدوث صراع كبير بين البلدين ولكنهم قالوا إن تهديد كوريا الشمالية باستخدام القوة يهدف إلى الضغط على صول للتخلي عن سياستها المتشددة وجذب انتباه الرئيس الأميركي الجديد باراك اوباما.

وقال "لي" في تصريحات معدة لإلقائها في كلمة إذاعية إن "حكومتنا مستعدة دائما للجلوس والتحدث مع كوريا الشمالية بشأن أي مسألة. ولكن لن نخشى لأنني اعتقد أن من المهم في العلاقات بين الكوريتين وجود مبادئ مستقرة وثابتة".

وأثار "لي" الذي تولى السلطة قبل عام غضب كوريا الشمالية بإنهاء التدفق الحر للمساعدة غير المشروطة وربط بدلا من ذلك مساعدات كوريا الجنوبية بالتقدم الذي تحرزه كوريا الشمالية نحو إنهاء تهديداتها العسكرية.

وقال رئيس كوريا الجنوبية" اعتقد إنه بدلا من محاولة أن نكون ودودين مع كوريا الشمالية في البداية وينتهي الأمر بتحقيق نتائج سيئة فمن الأفضل الانتهاء بنتائج طيبة حتى إذا كانت البداية صعبة."

وقالت تقارير إخبارية الأسبوع الماضي نقلا عن مصادر مخابرات إن بيونغيانغ تقوم بتحركات لاختبار إطلاق الصاروخ تايبودونغ 2 الذي لم يطلق أبدا بنجاح ولكنه مصمم لضرب الأراضي الأميركية في نهاية الأمر وربما تطلق صواريخ قصيرة المدى أيضا تجاه منطقة حدودية بحرية متنازع عليها مع صول لزيادة التوتر.

وشنت وسائل الإعلام الرسمية الكورية الشمالية يوم الأحد سلسلة أخرى من الهجمات على حكومة "لي" المحافظة قائلة إنها" قادت الوضع في شبه الجزيرة الكورية إلى شفا الحرب من خلال تحركاتها التصادمية الطائشة المناهضة لكوريا الشمالية والتي لن تؤدي إلا إلى تعجيل دمارها".

XS
SM
MD
LG