Accessibility links

هجوم انتحاري في شمال سريلانكا يسفر عن مقتل 20 جنديا وثمانية مدنيين وجرح 60 غيرهم


قتل 20 جنديا وثمانية مدنيين الاثنين في هجوم انتحاري نسب إلى المتمردين التاميل، على مخيم لاجئين تاميل في منطقة المعارك في شمال سريلانكا على ما أفاد ناطق باسم الجيش، في احد اعنف الهجمات منذ أشهر.

وصرح الناطق بان الهجوم نفذته انتحارية من نمور تحرير ايلام تاميل في مخيم قرب المنطقة التي استولى عليها الجيش أخيرا في شمال سريلانكا، فيما يوشك نمور تحرير ايلام التاميل على خسارة الحرب في شمال شرق الجزيرة.

وأوضح "قتل 20 جنديا بينهم ثلاث نساء إضافة إلى ثمانية مدنيين. كما أصيب 40 مدنيا و24 عسكريا بجروح"، موضحا أن "الإرهابية " فجرت شحنتها المفخخة في أثناء خضوعها للتفتيش في مدخل المخيم.

واعتبر الضابط في حديث لصحافيين في كولومبو أن "هذا الهجوم يرمي إلى الحد من سرعة تقدم الجيش" في الشمال.

فبعد 37 عاما من النزاع، تشن القوات السريلانكية منذ ستة أسابيع هجوما ساحقا على نمور التاميل الذين اضطروا إلى التراجع الى مثلث بمساحة 100 كيلومتر مربع في الأدغال في شمال شرق الجزيرة.

وفر نحو 22 ألف مدني منطقة المواجهات منذ خمسة أيام، لكن يبدو أن 100 ألف لا يزالون عالقين فيها، حيث يستخدمهم المتمردون "دروعا بشرية"، بحسب الجيش.

واعتبرت الأمم المتحدة واللجنة الدولية للصليب الأحمر أن نحو 200 ألف مدني من التاميل عالقون في وسط المعارك وان "المئات" قتلوا منذ الأول من يناير/كانون الثاني.

ودعا الرئيس السريلانكي ماهيندا راغاباكسي في خطاب ألقاه السبت المتمردين التاميل إلى "إلقاء السلاح والاستسلام من دون شروط لقوات الأمن".

كذلك، دعا وزيرا الخارجية البريطاني ديفيد ميليباند والأميركية هيلاري كلينتون الأسبوع الماضي إلى "وقف إطلاق نار مؤقت" لدواع إنسانية.

ويعتبر هجوم الاثنين الانتحاري من بين أكثر الاعتداءات دموية منذ أشهر. وكان نمور التاميل استهدفوا مطلع أكتوبر/ تشرين الأول تجمعا سياسيا في شمال البلاد ما أدى إلى مقتل 27 شخصا.

XS
SM
MD
LG