Accessibility links

logo-print

الإسرائيليون يتابعون الانتخابات المنتظرة باهتمام


يتابع الناخبون الإسرائيليون عن كثب الانتخابات العامة التي ستشهدها بلادهم الثلاثاء باهتمام منقطع النظير لإدراكهم بأن الحكومة التي سيتم انتخابها تواجه تحديات جسيمة. كما يقول دور بن زيون الباحث الاجتماعي المقيم في القدس:

"هذه انتخابات مهمة جدا، وهي ثاني انتخابات أشارك فيها منذ أن هاجرت من الولايات المتحدة مع عائلتي. وإسرائيل تعيش في الوقت الراهن بجوار دولة إسلامية متطرفة تستعد الآن لامتلاك القدرة على تخصيب اليورانيوم وإطلاق أسلحة نووية على بلادنا. وعليه أرى أنه يجب أن يكون رئيس وزرائنا الجديد قويا بدرجة تمكنه من التصدي للخطر النووي القادم من إيران".

الانتخابات الحالية أكثر أهمية من سابقاتها

وأعرب المحلل السياسي غيل هوفمان عن مخاوف مماثلة بقوله:

"مما لا شك فيه أن هذه واحدة من أهم الانتخابات التي تشهدها البلاد في تاريخها. فإسرائيل تواجه الآن تهديدات من إيران وحزب الله في لبنان وحركة حماس في غزة، هذا فضلا عن عملية السلام التي يريد العديد من الإسرائيليين استمرارها".

أما المواطن مناحم المقيم في القدس فيقول إن أكثر ما يخشاه هو انتشار موجة المد اليميني في البلاد حسبما اتضح من النجاح الذي حققه حزب إسرائيل بيتنا:

"أعتقد أن أهم شيء هو كبح جماح التيار اليميني للوطنيين العنصريين المتعصبين الذين يمثلهم أفيغدور ليبرمان. وهذا بالنسبة لي هو أهم شيء في هذه الانتخابات".

وأعرب هذا المواطن المقيم في تل أبيب عن مخاوف مماثلة بقوله:

"أعتقد أن التيار اليميني المتطرف سوف يحقق الفوز، وهذا أمر سيء جدا بالنسبة لمستقبل دولة إسرائيل".

وتحظى زعيمة حزب كاديما تسيبي ليفني بتأييد واسع النطاق بين النساء كما تقول هذه السيدة:

"سوف أصوت للمرأة من بين المرشحين الثلاثة، وآمل أن تحقق لنفسها الفوز لتتمكن من مساعدتنا".
XS
SM
MD
LG