Accessibility links

بريطانيا تعتبر أن الإستخبارات الروسية والصينية هي الأكثر نشاطا في بريطانيا


كشف مصدر أمني بريطاني أن الإستخبارات الروسية والصينية تعتبر في طليعة الإستخبارات الأجنبية الأكثر نشاطا في بريطانيا إلى جانب المخابرات الإيرانية والسورية والكورية الشمالية والصربية.
وبشكل عام، هناك ما لا يقل عن 20 من أجهزة الإستخبارات الأجنبية تتجسس على مصالح بريطانيا منها أجهزة الدول الأوروبية التي تعتبر من حلفاء بريطانيا التقليديين كفرنسا وألمانيا.
وقال المصدر إن المخابرات الروسية والصينية مثار القلق الأكبر.
ويرى المصدر أن روسيا أو إيران لن تتوانى عن وضع اليد على برنامج كمبيوتر يتيح لها توفير ما ينفق على المشروع البحثي المناسب خلال سبعة أعوام إذا أتيحت لها الفرصة للحصول عليه.
ويرى مسؤولون أمنيون بريطانيون كثيرون أن نشاط الجواسيس الروس يلهي الأجهزة الخاصة البريطانية عن مكافحة القاعدة والإرهاب الدولي.
وقد أشار جوناثان افانس، مدير جهاز مكافحة التجسس في بريطانيا، في نوفمبر/تشرين الثاني 2007 إلى أن جهازه ما زال يبذل الكثير من الجهد ويكرس الكثير من الموارد المالية لحماية بريطانيا من محاولات التجسس من قبل روسيا والصين وبلدان أخرى برغم مرور حوالي عشرين عاما على انتهاء الحرب الباردة، وهي الموارد التي يمكن بل يجب تخصيصها لمكافحة الإرهاب الدولي الذي يهدد بريطانيا والعالم قاطبة.
XS
SM
MD
LG