Accessibility links

اكتشاف بروتين يحفز نشاط مناطق الذاكرة في المخ


اكتشف فريق من الباحثين أن بروتينا ينتجه جزء من قشرة الدماغ له تأثير قوي على فئران جرى حقنها بمرض الزهايمر معتبرين أن هذا البروتين يمكن أن يفتح الباب لطريقة جديدة لمعالجة هذا المرض.

وكشف الفريق وهو بقيادة مارك توشينسكي استاذ علم الأعصاب في كلية طب جامعة سان دييغو في كاليفورنيا أن إنتاج هذه البروتين (BDNF) الذي يفرز بصورة طبيعية خلال الحياة في الجزء المتعلق بالذاكرة من قشرة الدماغ يقل لدى المصابين بالزهايمر.

ولاحظ الباحثون الذين نشرت أعمالهم الأحد في نشرة "طب الطبيعة" أن إدخال البروتين المذكور يحفز نشاط دوائر الذاكرة ويمنع موت الخلايا الذي يسبب المرض.

كما لاحظوا تحسنا في عمل مركز الذاكرة القصيرة الأمد الذي يعد من أول المناطق التي يصيبها مرض الزهايمر.

ولاحظ البروفسور توشينسكي وفريقه تحسنا كبيرا في اختبارات التعلم او التذكر التي أجريت على حيوانات التجارب من فئران مصابة بالزهايمر وجرذان وقرود مسنة او مصابة بتلف في قشرة الدماغ.

وقد اثبتت دراسات سابقة أن بروتين اخر هو عامل نمو الأعصاب (NGF) يمكن أن يكون له تأثير على تدهور قدرة الإدراك لدى مرضى الزهايمر لكن دون أن يكون له تأثير على استعادة هذه القدرة وهو ما يمكن أن يقوم به البروتين BDNF.

وتجرى حاليا تجارب على البروتين NGF على مرضى الزهايمر للتأكد من فوائده المحتملة.
XS
SM
MD
LG