Accessibility links

logo-print

الرئيس أوباما يشير إلى رغبة حكومته في إتباع نهج مخالف تجاه إيران


جدد الرئيس الأميركي باراك أوباما رغبة حكومته في الدخول في حوار مباشر مع إيران بشأن عدد من القضايا أهمها الملف النووي. وقال:

"فريقي للأمن القومي يقوم بمراجعة سياساتنا تجاه إيران الحالية وينظر في المجالات التي يمكن أن يكون لنا فيها حوار وانخراط مباشر وتوقعاتي بأن خلال الأشهر القادمة قد نبحث عن انفراجات تقودنا إلى الجلوس على الطاولة وجها لوجه".

ونبه خلال مؤتمر صحافي هو الأول له منذ تنصيبه إلى أن تعيين جورج ميتشيل مبعوثا للشرق الأوسط دليل على رغبة حكومته في إتباع نهج مخالف للذي اتبعه الرئيس بوش:

"تعيينه دليل على أننا نريد تغيير في الشرق الأوسط ونتوقع من إيران أن تتصرف بشكل مختلف ونحن نقر بأن لها بعض الحقوق. لكنها كعضوة في المجتمع الدولي هذه الحقوق ترافقها مسؤوليات".

وأضاف الرئيس أوباما أن واشنطن واضحة لدى مطالبتها بالحوار المباشر مع إيران وقد أعربت عن هواجس عميقة ومنها أن تمويل المنظمات الإرهابية غير مقبول. كما أن الولايات المتحدة لن تقبل بإيران نووية يمكن أن تشعل سباق تسلح يزعزع الاستقرار في المنطقة.

وفيما يتعلق بالعراق قال الرئيس أوباما إن النظام السياسي في العراق بات يعمل بشكل جيد على العكس مما نراه في أفغانستان، مشيرا إلى أن الحكومة الأفغانية لا تتواجد في المناطق التي تسيطر عليها طالبان والقاعدة، ولاسيما المناطق الحدودية مع باكستان. موضحا بقوله:
XS
SM
MD
LG