Accessibility links

احمدي نجاد يعلن استعداد بلاده للحوار مع الولايات المتحدة في ظل مناخ من المساواة والاحترام


قال الرئيس الإيراني محمود احمدي نجاد في خطاب ألقاه الثلاثاء أمام عشرات آلاف الأشخاص تجمعوا لمناسبة الذكرى الـ30 للثورة الإسلامية إن إيران على استعداد للحوار مع الولايات المتحدة لكن في إطار من المساواة والاحترام المتبادل.

وأوضح احمدي نجاد في خطابه الذي بثه مباشرة التلفزيون الإيراني بان الحكومة الأميركية أعلنت رغبتها في التغيير والبدء في سلوك نهج الحوار لكن التغيير الحقيقي يجب أن يكون جوهريا وليس تكتيكيا، وإن الشعب الإيراني على استعداد للحوار لكن في مناخ من المساواة والاحترام المتبادل، حسب تعبيره.

ومن جانبه، كان قد جدد الرئيس الأميركي باراك أوباما رغبة حكومته في الدخول في حوار مباشر مع إيران بشأن عدد من القضايا أهمها الملف النووي.

وقال "فريقي للأمن القومي يقوم بمراجعة سياساتنا تجاه إيران الحالية وينظر في المجالات التي يمكن أن يكون لنا فيها حوار وانخراط مباشر وتوقعاتي بأن خلال الأشهر القادمة قد نبحث عن انفراجات تقودنا إلى الجلوس على الطاولة وجها لوجه".

ونبه خلال مؤتمر صحافي هو الأول له منذ تنصيبه إلى أن تعيين جورج ميتشيل مبعوثا للشرق الأوسط دليل على رغبة حكومته في إتباع نهج مخالف للذي اتبعه الرئيس بوش وأضاف "تعيينه دليل على أننا نريد تغيير في الشرق الأوسط ونتوقع من إيران أن تتصرف بشكل مختلف ونحن نقر بأن لها بعض الحقوق. لكنها كعضوة في المجتمع الدولي هذه الحقوق ترافقها مسؤوليات".

وأضاف الرئيس أوباما أن واشنطن واضحة لدى مطالبتها بالحوار المباشر مع إيران وقد أعربت عن هواجس عميقة ومنها أن تمويل المنظمات الإرهابية غير مقبول، كما أن الولايات المتحدة لن تقبل بإيران نووية يمكن أن تشعل سباق تسلح يزعزع الاستقرار في المنطقة.
XS
SM
MD
LG