Accessibility links

توتر في أم الفحم واتهامات بالتلاعب في صناديق الاقتراع في الانتخابات الإسرائيلية


حالت الشرطة الإسرائيلية الثلاثاء دون إندلاع أعمال عنف في بلدة أم الفحم بين سكانها العرب وأحد أعضاء حزب يميني متشدد في الكنيست الإسرائيلي حضر إلى البلدة للإشراف على سير العملية الانتخابية فيها وقد ألقى سكان البلدة في هذه الأثناء الحجارة على الشرطة .
وقال متحدث باسم الشرطة إن ضباطا نقلوا عضو القائمة الوطنية الموحدة آرييه إلداد إلى خارج البلدة بعد "وقوع توترات" بينه وبين السكان.

وكانت الشرطة قد منعت في وقت سابق من اليوم الناشط المتطرف باروخ مارزل من الوصول إلى البلدة خشية تعرضه لهجمات من سكان غاضبين من مطالبه بطردهم من إسرائيل.

وكان حزب مارزل اختاره لممارسة حق الحزب القانوني بالإشراف على التصويت في أي لجنة انتخابية. وحاول الداد دخول البلدة بعد أن منع مارزل من دخولها.

وأشارت وكالة رويترز للأنباء إلى أن إلداد أمسك بثعبان خلال مهرجان انتخابي للحزب الشهر الجاري، وقال للناخبين انه بعد أن عمل جنبا لجنب مع عرب في الكنيست لم يعد يخشى الأفاعي.

إقبال ضعيف للعرب

وحول مشاركة العرب الاسرائيليين، أكد جعفر فرح مدير مركز مساواة للمواطنين العرب في حيفا ضعف الإقبال العربي على صناديق الاقتراع لكنه توقع ارتفاع نسبة المشاركة في وقت لاحق الثلاثاء، وقال في مقابلة مع "راديو سوا":
XS
SM
MD
LG