Accessibility links

القذافي يقول إنه وافق على قبول رئاسة الاتحاد الإفريقي ليساهم في حل المشاكل المستعصية للقارة


قال الزعيم الليبي العقيد معمر القذافي في حديث أمام فعاليات ليبية احتفاء بتوليه رئاسة الاتحاد الإفريقي الثلاثاء، إنه وافق على قبول رئاسة الاتحاد الإفريقي ليساهم في حل مشاكل إفريقيا المستعصية مثل قضية دار فور ومشكلة الحدود بين أريتريا وإثيوبيا وهجرة الشباب الإفريقي إلى أوروبا.

وأضاف "من خلال موقعي هذا، أنبه العالم إلى أسباب ما يحدث في الصومال من قرصنة أزعجت العالم والتي اعتبر أنها جاءت دفاعا شرعيا وقانونيا من الصوماليين عن قوتِهم الذي تنهبه الدول الأخرى بسفنها العملاقة في مياههم الإقليمية، مستغلة عدم وجود دولة قوية في البلاد".

وشدد القذافي على دعوة الأمم المتحدة إلى حماية المياه الإقليمية الصومالية من قرصنة هذه الدول ليعيش الصوماليون البؤساء بسلام، مشيرا إلى أن أحد أهدافه ستكون الدفاع عن المياه الإقليمية للدول الإفريقية وحماية ثرواتها.

كما دعا القذافي أوروبا إلى التعاون لإيجاد مشاريع جادة في القارة الإفريقية لمواجهة هجرة الشباب الإفريقي إلى أوروبا.

ولفت إلى ضرورة إيجاد حل لشدة الفقر الذي تعانيه الجاليات الإفريقية في أوروبا، قائلا إن "حقها مهضوم ومهمشة في الدول الأوروبية التي استعمرت أراضي تلك الجاليات الإفريقية ونهبت ثرواتها".

وأكد القذافي أنه سيقدم اقتراحا إلى دول من أميركا اللاتينية التي أغلب سكانها من الأفارقة، مثل هايتي وجامايكا وغرينادا وغيرها من الدول التي يتجاوز سكانها الأفارقة 80%، من أجل الانضمام إلى الاتحاد الإفريقي لتكون حلقة وصل بين إفريقيا وأميركا.

وقال القذافي إذا تغيرت أميركا نستطيع أن نتفاهم مع أوباما، ونستطيع أن نغير العالم ونساهم في تحسين أوضاع العالم وحل أزماته المستعصية.
XS
SM
MD
LG