Accessibility links

logo-print

مواقف فلسطينية متباينة إزاء نتائج الانتخابات في إسرائيل


تباينت المواقف في الأراضي الفلسطينية حول نتائج الانتخابات الإسرائيلية واحتمال تشكيل حكومة يمينية بقيادة زعيم حزب الليكود بنيامين نتانياهو.

فقد أعرب رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس خلال مقابلة مع صحيفة لاريبوبليكا الإيطالية عن عدم شعوره بالقلق حيال صعود اليمين في إسرائيل، مشيرا إلى أنه: "بأي شكل... بمجرد أن تتولى الحكومة السلطة فإنها ستتحمل مسؤوليتها والمذهب العملي سيسود."

فيما قال رئيس الوزراء سلام فياض إن الفلسطينيين والمجتمع الدولي يتوقعون من تشكيلة الحكومة الجديدة اتخاذ خطوات للانسحاب من الأراضي التي احتلتها عام 1967، الأمر الذي يتطلب منها تنفيذ القرارات والالتزامات التي تعهدت بها الحكومات الإسرائيلية السابقة.

وحدد فياض تلك الالتزامات بتجميد الأنشطة الاستيطانية في جميع الأراضي المحتلة منذ عام 1967، وإعادة نشر القوات الإسرائيلية إلى المواقع التي كانت فيها قبل الانتفاضة الفلسطينية عام 2000، ورفع الحصار المفروض على قطاع غزة.

"شلل عملية السلام"

وكان المفاوض الفلسطيني صائب عريقات قد صرح الثلاثاء بأن نتائج الانتخابات الإسرائيلية تظهر أنه لن تكون هناك حكومة إسرائيلية قادرة على تلبية متطلبات السلام الفلسطيني والعربي، مشيراً إلى أن الناخب الإسرائيلي صوت لصالح الشلل في عملية السلام.

كما قال الناطق باسم الرئاسة الفلسطينية نبيل أبو ردينه إن السلطة الفلسطينية لن تتعامل مع أي رئيس حكومة إسرائيلية لا يلتزم بعملية السلام. وقال إنه لن تكون عودة إلى المفاوضات مع إسرائيل من دون تجميد كامل للاستيطان في كافة الأراضي الفلسطينية.

حماس: الإسرائيليون يتجهون نحو التطرف

من ناحية أخرى قال مشير المصري القيادي في حركة حماس إن نتيجة الانتخابات الإسرائيلية تشير إلى أن الإسرائيليين يتجهون نحو التطرف ولا يريدون السلام.

عدم اكتراث

وعلى صعيد ردود الفعل الشعبية، قابل المواطنون الفلسطينيون نتيجةَ الانتخابات بقدر كبير من عدم الاكتراث كما وقال فلسطيني يقيم في رام الله: "في الانتخابات الإسرائيلية ليس هناك فرق بين من سيفوز إن كان ليكود، عمل، أي فريق، أي حزب كلهم نفس السياسة."

ويوافقه الرأي مواطن آخر من المدينة نفسها: "سواء فاز كاديما أو غيره كلها سياسة إسرائيلية واحدة."
XS
SM
MD
LG