Accessibility links

عيد الحب في بعض الدول العربية "بدعة غربية" مرفوضة


يرفض كثير من العلماء في العالم العربي والإسلامي الاحتفال بمناسبة عيد الحب الذي يوافق الـ14 من الشهر الجاري، باعتباره بدعة وافدة من الغرب يتعين عدم تقليدها.

فقد حث علماء مسلمون كبار بالسودان الأربعاء الشبان على مقاطعة عيد الحب قائلين انه تقليد غربي قد يدفعهم للضلال.

ودعا أعضاء هيئة العلماء التي تضم رجال دين مؤثرين الشبان من الجنسين إلى تجاهل الحدث والإحجام عن القيام بأي نزهات عاطفية في الحدائق، مفضلين إنفاق الأموال في التشجيع على الزواج بدلا من إنفاقها في هذه المناسبة.

وفي السعودية حظرت هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر العام الماضي بيع هدايا عيد الحب.

ويقول مكتب الشؤون الدينية في ماليزيا إن على المسلمين عدم الاحتفال بهذه المناسبة لأنها تنتهك القيم والأسس الإسلامية.

في المقابل، يرى آخرون في المناسبة فرصة لتبادل الهدايا بين الناس وتعمق المودة والمحبة بين الأفراد في عالم يعاني من العنف.

يشار إلى أن الاحتفال بعيد الحب قد زاد بشكل ملحوظ خلال السنوات الأخيرة بين طلاب الجامعات والشبان وتباع بطاقات التهنئة به في معظم العواصم العربية.

XS
SM
MD
LG