Accessibility links

الخرطوم تقلل من أهمية الأنباء حول صدور مذكرة توقيف بحق الرئيس السوداني


قلل السودان اليوم الخميس من أهمية تقارير أفادت بأن قضاة المحكمة الجنائية الدولية قرروا إصدار مذكرة اعتقال بحق الرئيس السوداني عمر حسن البشير قائلا إنه يمضي قدما في الجهود الدبلوماسية لتأجيل هذا الأمر.

وأكدت وزارة الخارجية السودانية إنها لم تتلق أي إخطار من المحكمة.

وقال علي الصادق وهو متحدث باسم وزارة الخارجية السودانية إنه يجب الانتظار حتى إعلان المحكمة قرارها.

من ناحيتها، نفت المتحدثة باسم المحكمة الجنائية الدولية في لاهاي اليوم الخميس صدور مذكرة توقيف بحق الرئيس السوداني عمر حسن البشير بتهمة ارتكاب مجزرة في دارفور. وقالت المتحدثة لوكالة الصحافة الفرنسية "ليس هناك في الوقت الحاضر مذكرة توقف بحق البشير".

هذا وأكدت المتحدثة باسم الأمم المتحدة ماري أوكابي أن الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون لم يتبلغ بأي قرار.

كذلك، قال السفير الياباني لدى الأمم المتحدة يوكيو تاكاسو الذي تترأس بلاده مجلس الأمن هذا الشهر إن "المجلس لم يتبلغ بعد".

وكانت صحيفة نيويورك تايمز قد كشفت في عددها الصادر اليوم الخميس نقلا عن محامين ودبلوماسيين أن قضاة المحكمة الجنائية الدولية قرروا إصدار مذكرة توقيف ضد البشير. واستندت المحكمة بذلك إلى ما قدمه لها المدعي العام لويس مورينو اوكامبو من معلومات ومستندات عن تورط البشير في جرائم ضد الإنسانية وجرائم حرب ومجازر جماعية في دارفور.

ونقلت الصحيفة عن محامين وصفتهم بأنهم مطلعون على القضية قولهم إن المحكمة حاولت بالفعل تجميد أرصدة البشير لكنها وجدت صعوبة في ذلك لأن الأرصدة مودعة تحت أسماء وهمية.

وأضافت الصحيفة أن المحكمة أبلغت قرارها إلى الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون. وقالت إن القرار هو الأول من نوعه ضد رئيس دولة لا يزال في السلطة، واتخاذه يعني أن المحكمة قررت عدم الاستجابة لكل الجهود الدبلوماسية التي بذلها عدد من الدول لاسيما الدول العربية لتأجيل إصداره.

يشار إلى أن الأمين العام للأمم المتحدة قد قال الثلاثاء الماضي إنه يتوقع من البشير ردا مسؤولا جدا في حال أصدرت المحكمة الجنائية الدولية مذكرة توقيف بحقه.
XS
SM
MD
LG