Accessibility links

logo-print

عدد الأميركيين الذين يطلبون مستحقات للعاطلين ما زال مرتفعا بانتظار إقرار خطة الإنعاش


صدرت أرقام جديدة عن وزارة التجارة الأميركية اليوم الخميس تشير إلى أن عدد الأميركيين الذين يطلبون مستحقات للعاطلين عن العمل للمرة الأولى انخفض قليلا الأسبوع الماضي لكنه ما زال في أعلى مستوى له منذ 26 عاما.

وقالت الوزارة إن عدد الذين تقدموا لأول مرة بطلبات مستحقات العاطلين بلغ الأسبوع الماضي 623 ألفا، وهو تراجع طفيف عن الأسبوع الذي سبقه والذي بلغ 631 ألفا، وتعد هذه الأرقام الأعلى منذ أكتوبر/تشرين الأول 1982، حين كان الاقتصاد يتعافى من مرحلة ركود.

المبيعات ترتفع لأول مرة منذ سبعة أشهر

من جانب آخر، صدرت أرقام أخرى عن وزارة التجارة تشير إلى مستوى المبيعات في الولايات المتحدة ارتفع في شهر يناير/كانون الثاني لأول مرة منذ سبعة أشهر، وبمعدل هو الأعلى منذ 14 شهرا.

وقالت الوزارة إن مبيعات التجزئة ارتفعت بنسبة 1 بالمئة عن شهر ديسمبر/كانون الأول بعد أن كانت تتدهور لمدة ستة أشهر.

ويشير تقرير شهر يناير/كانون الثاني إلى ارتفاع ملموس في مبيعات السيارات والبضائع التي تشترى من المحال التجارية الكبيرة، غير أن مبيعات البضائع التي تشترى من المحال الصغيرة شهدت انخفاضا.

الكونغرس يتجه إلى إقرار خطة الإنعاش

ويأتي التقريران في الوقت الذي يتجه أعضاء مجلسي الكونغرس لإقرار خطة كلفتها 789 مليار دولار لإنعاش الاقتصاد رسميا بعد اتفاق حاسم أمس الأربعاء وبعد مفاوضات سريعة وصعبة بين ممثلين عن مجلسي الشيوخ والنواب.

وقد شكر الرئيس أوباما أمس الأربعاء الديموقراطيين والجمهوريين في الكونغرس، مثمنا جهودهم للتوصل إلى تسوية "ستؤدي إلى إنقاذ أو إيجاد أكثر من 3.5 ملايين وظيفة وتعيد اقتصادنا إلى المسار الصحيح،" مضيفا أنه سعيد بأن المفاوضات سارت بالسرعة التي يتطلبها الوضع الراهن.

وقد قالت رئيسة مجلس النواب الديموقراطية نانسي بيلوسي إنها تأمل التصويت على الخطة في مجلسي النواب والشيوخ في اليومين المقبلين وأن يتمكن الرئيس من التوقيع عليها قبل المهلة التي حددها في 16 فبراير/ شباط.

في المقابل، أكد الجمهوريون أن الاتفاق النهائي أتى نتيجة محادثات سرية بين الديموقراطيين في مجلسي الكونغرس وثلاثة أعضاء جمهوريين في مجلس الشيوخ وطالبوا بمهلة 48 ساعة لكي يتمكن الرأي العام الأميركي من الاطلاع على الخطة عبر شبكة الانترنت.

ولا يعرف ما إذا كان التصويت النهائي على الخطة سيحصل على تأييد عدد أكبر من الجمهوريين الذين لم يصوت أي منهم مع الخطة في مجلس النواب وأيدها ثلاثة منهم فقط في مجلس الشيوخ للسماح بالوصول إلى غالبية 60 صوتا الضرورية لتمرير الخطة في مجلس الشيوخ.
XS
SM
MD
LG