Accessibility links

logo-print

أسلحة أميركية في أفغانستان قد تكون تسربت إلى طالبان


كشفت تقرير صادر عن مكتب المحاسبة الحكومية كان قد أعد بأمر من الكونغرس أن عشرات الآلاف من البندقيات وغيرها من الأسلحة في أفغانستان يحتمل أن تكون سرقت حيث إن المسؤولين الأميركيين لا يستطيعون تحديد أماكن وجودها، وحذر التقرير من أن بعض هذه الأسلحة قد تكون وصلت إلى أيدي حركة طالبان، وفقا لما نقلت صحيفة واشنطن بوست الخميس.

ووجد التقرير أن إجراءات الجرد لم تكن متوفرة لأكثر من ثلث الأسلحة الخفيفة البالغ عددها 242 ألفا التي تبرعت بها الولايات المتحدة للقوات الأفغانية، وتشمل آلافا من سلاح الكلاشنكوف Ak 47 وقذائف الهاون والأسلحة الرشاشة ومنصات إطلاق الصواريخ.

إضافة إلى ذلك، أشار التقرير إلى أنه لا توجد سجلات معتمدة توضح مصير 135 ألفا من الأسلحة الأخرى التي تبرعت بها قوات حلف شمال الأطلسي.

فقد ترك الكثير من الأسلحة التي تم تقديمها ما بين عامي 2004 و2008 إلى رعاية القوات العسكرية الأفغانية "التي لها تاريخ في السرقة ولا تقيم أنظمة أمنية صارمة لحماية الذخائر وكثيرا ما تعتمد على أبواب من الخشب والأقفال البسيطة"، وفقا للتقرير.
XS
SM
MD
LG