Accessibility links

logo-print

براون يقول إن زيادة عدد أفراد الجيش الإفغاني غير كافية لمواجهة تمرد طالبان


أعلن غوردون براون رئيس وزراء بريطانيا الخميس أن الخطة الحالية التي ترمي إلى زيادة عدد أفراد الجيش الأفغاني إلى ما يقارب الضعف غير كافية تماما لمواجهة تمرد طالبان في هذا البلد.

وسئل براون أمام لجنة برلمانية عن تأثيرات إمكانية تعزيز القوات الأجنبية في أفغانستان، على غرار الخطوة الناجحة التي تم القيام بها في العراق، فحرص على التمييز بين البلدين.

وقال إن أفغانستان بلد يختلف كثيرا عن العراق لأن مساحته كبيرة إلى درجة سيكون صعبا جدا في بعض المناطق ضمان وجود عسكري أو للشرطة.

واعتبر براون أن الرد في أفغانستان يتمثل في مزيج من العمل العسكري وإخضاع الجيش الأفغاني نفسه للتدريب.

وأضاف أن الجيش الأفغاني يضم حاليا 75 ألف جندي. وتقضي الخطة بزيادة هذا العدد إلى 120 ألفا، ولكن حتى هذا الأمر في رأيي غير كاف تماما للتركيز على المناطق التي نتحدث عنها.

وتابع علينا أن ندرب أو نساعد في تدريب مزيد من الجنود وعناصر الشرطة الأفغان، وهذا الأمر ينبغي أن يندرج في إطار إستراتيجية بعيدة المدى.

وينتشر نحو 8300 جندي بريطاني في أفغانستان، معظمهم في ولاية هلمند الجنوبية حيث تتصاعد المواجهات مع متمردي طالبان.
XS
SM
MD
LG