Accessibility links

logo-print

قيادي بحزب الدعوة: التآمر ليس من مفاهيمنا السياسية بل الحوار


ندد حزب الدعوة الإسلامي الذي يتزعمه رئيس الحكومة نوري المالكي بتصريحات أعضاء في مجلس النواب اتهموا فيها الحزب بالتآمر على شركائه السياسيين وعرقلة اختيار الرئيس الجديد لمجلس النواب.

وقال القيادي في الحزب والنائب عن الائتلاف حسن السنيد: "التآمر على الآخرين لا يدخل ضمن مفاهيمنا السياسية ونحن نعتمد على الحوار للخروج بمواقف موحدة. كيل التهم بالتآمر يعبر ببساطة عن عدم فهم لمواقفنا الوطنية ونحن نعتبر هذه التهمة غير أخلاقية".

كما شدد النائب السنيد على حرص حزبه على تحقيق التوافق الوطني لاختيار المرشح المناسب لشغل منصب رئيس البرلمان. وأضاف قائلا:

"نحن نريد توافقا على الرئيس الجديد للبرلمان وموقفنا يتلخص في الدعوة إلى منح المزيد من الوقت للكتل النيابية من أجل التوصل لمرشح يحظى بتأييد غالبية الأعضاء".

وكان أعضاء في جبهة التوافق أدلوا بتصريحات صحافية اتهموا فيها حزب الدعوة بالتنسيق مع بعض الكتل النيابية بهدف رفض تأييد مرشح التوافق لرئاسة البرلمان.

المزيد من التفاصيل في تقرير مراسل "راديو سوا" في بغداد، علاء حسن:
XS
SM
MD
LG