Accessibility links

قطر تقول إنها بانتظار رد طرفي النزاع في دارفور بشأن وقف الأعمال الحربية


أعلن الوسيط القطري في مباحثات السلام المتعلقة بإقليم دارفور السوداني الجارية في الدوحة مساء الخميس انه ينتظر رد وفدي حركة العدل والمساواة والحكومة السودانية حول اتفاقية لوقف الأعمال الحربية في الإقليم الواقع غرب السودان.

وكان أحمد بن عبد الله آل محمود وزير الدولة للشؤون الخارجية القطري قدم باسم الوساطة القطرية صيغة اتفاقية للطرفين معلنا أن المباحثات ستستمر دون تحديد سقف زمني لها.

وصرح المسؤول القطري للصحافيين بأنه يجري تبادل الأوراق بين الأطراف ونعمل من أجل التوصل إلى اتفاق.

وتابع أن كلا الطرفين لهما وجهات نظر حول الاتفاقية الإطارية المقدمة من الوسيط ونحن نعمل على جمع وجهات النظر.

ونوه أحمد بن عبد الله آل محمود في ختام اليوم الثالث من المباحثات بأن كل طرف يقدم ملاحظاته حول الاتفاقية حيث وصلت ملاحظات من بعضهم وما زال البعض الآخر يعكف على إعدادها.

ورفض المسؤول القطري تحديد فترة معينة لتوقيع الاتفاقية الإطارية. وقال إنه من غير الممكن تحديد أي وقت حاليا حتى يقدم الجميع ملاحظاتهم بخصوص الاتفاقية ومن ثم نرى كيف تسير الأمور.

وكانت محادثات الدوحة قد انطلقت الثلاثاء بهدف التوصل إلى اتفاق-إطار يبنى عليه للمضي في مفاوضات ترسي سلاما في الإقليم، وذلك برعاية من الأمم المتحدة والاتحاد الأفريقي وجامعة الدول العربية ومنظمة المؤتمر الإسلامي.

وقد عقد مساء الأربعاء اجتماع ايجابي هو الأول من نوعه بين رئيس حركة العدل والمساواة المتمردة خليل إبراهيم ومساعد الرئيس السوداني نافع علي نافع بحضور رئيس وزراء قطر الشيخ حمد بن جاسم بن جبر آل ثاني، تقرر بنتيجته مواصلة المحادثات الخميس.
XS
SM
MD
LG