Accessibility links

logo-print

الأزمة الاقتصادية شجعت رجال الأعمال للتفكير في الزواج


انتعشت مكاتب التزويج في نيويورك رغم حالة الركود الاقتصادي التي يشهدها حي المال والأعمال وول ستريت بنيويورك سيتي بسبب الأزمة الاقتصادية العالمية.

وتقول تلك المكاتب إن السبب يعود إلى أن العزاب من الأغنياء عندما تضيق بهم الأعمال يبدأون في التفكير في الحب والزواج .

وتقول ريتشل جرينوالد صاحبة أحد مكاتب التزويج في نيويورك " في مثل هذه الظروف الاقتصادية تدب الحيوية في العلاقات الطويلة التي تفضي إلى الزواج".

وتضيف " أن العلاقات العابرة كانت جزء من الروتين اليومي للحياة العملية الصاخبة في الأعوام القليلة الماضية عندما كانت أسواق الأسهم مزدهرة."

وتابعت "كان العزاب يملكون فوائض من المال وينفقونها على علاقات عابرة لكن الآن تغير الأمر على المستوى العاطفي." وتقول سامنتا دانيالز صاحبة مكتب آخر للتزويج أنه أصبح لديها عملاء أكثر من أي وقت مضى على استعداد لدفع 25 ألف دولار والانتظار لمدة عام للعثور على فتاة الأحلام.

وقالت إن بعض الرجال أصبح ببساطة لديهم الوقت الكافي للتركيز على العلاقات لان أعمالهم معلقة خاصة الذين يعملون في قطاعات مثل العقارات وصناديق الاستثمار. وآخرون ليسوا في حالة نفسية تسمح بلقاءات عابرة كل يوم ويريدون شريكا يتحملهم في السراء والضراء.

وقالت دانيالز " إن كل شيء يزداد اضطرابا كل يوم وأحيانا تجد نفسك في حالة نفسية سيئة فعلا ولا شيء أسوأ من أن تكون في حالة سيئة وتجد نفسك مضطر للابتسام وإظهار السعادة في لقاء أول جديد."

وأضافت إن الرجال يحتاجون لشيء مستقر في حياتهم. وعادة ما يكون ذلك هو حياتهم العملية لكن اذا لم يتحقق ذلك فإنهم يتطلعون للاستقرار في حياتهم الخاصة.

XS
SM
MD
LG