Accessibility links

logo-print

مقهى الشابندر الثقافي الشهير يفتح ابوابه مجددا في بغداد


استعاد مقهى الشابندر الثقافي الشهير نشاطه مجدداً أمام المثقفين والأدباء العراقيين بعد ترميمه وإزالة آثار الدمار التي لحقت به جراء تفجير مروع تعرض له شارع المتنبي وسط بغداد قبل عامين.

وقد أدى التفجير إلى مقتل أكثر من 100 شخص وتدمير أشهر مكتبات شارع المتنبي كما أسفر التفجير عن تدمير المقهى بالكامل. ويعود مقهى الشابندر إلى عام 1917 وكان قبل ذلك مطبعة أسسها موسى الشابندر وهو من أحد رجالات السياسة المعروفين في تلك الحقبة واضطر لإقفال المطبعة نتيجة مواقفه السياسية بعد دخول البريطانيين العاصمة بغداد عام 1917.

ويقول صاحب المقهى محمد الخشالي(77 ) عاما لوكالة الصحافة الفرنسية "إن الرغبة الشديدة في إبقاء المقهى كمركز جذب ثقافي والمحافظة على معالمه وهويته الثقافيتين منذ أكثر من 80 عاما دفعتني للتغلب على المصاعب التي واجهتني بعد حادث التفجير الذي دفعت ثمنه خمسة من أبنائي."

واكتسب المقهى مكانته الثقافية في ظل عدد من المطابع المعروفة آنذاك بالقرب منه مثل مطابع "الحوادث، السجل، الزمان، واليقظة"، ومن الشخصيات السياسية والثقافية التي ترددت على المقهى وكان ملتقى لها حسين جميل وكامل الجادرجي والشاعر معروف الرصافي والجواهري.

XS
SM
MD
LG