Accessibility links

قلة المواد الأولية ورداءتها تعيق تنفيذ مشاريع الطرق والجسور في كركوك


أكدت دائرة الطرق والجسور في كركوك أن مواصفات مادة الإسفلت وكمياتها التي تنتجها وزارة النفط تعيق تنفيذ المشاريع المطلوبة في المحافظة، لافتا إلى اهتمام مسؤولي المحافظة بتنفيذ مشاريع جديدة في مجال الطرق والجسور لدورها في تنشيط الحركة التجارية وتسهيل تنقل المسافرين.

وأشار قاسم حمزة البياتي مدير دائرة الطرق والجسور في كركوك إلى أن قلة المواد الأولية ورداءة نوعية البعض منها وخاصة مادة الإسفلت من أهم المشاكل التي تواجه تنفيذ المشاريع، وقال في حديث لـ "راديو سوا":

"هناك مشاكل في المواد الأولية وخاصة مادة الإسفلت، مشاريع الطرق والجسور تحتاج إلى مادة الزفت السائل، هذه المادة يجب أن تخضع لمواصفات دقيقة، وإنتاجها ليس بالمستوى المطلوب، لذلك نطلب من وزارة النفط أن تنتج هذه المادة بالمواصفات المطلوبة وتوفرها بكميات كبيرة كي نتمكن من إنجاز مشاريعنا بسهولة ويسر".

وقال البياتي إن مديريته نفذت خلال السنوات الثلاث الماضية العديد من المشاريع من شق طرق حديثة وتشييد جسور جديدة وصيانة أخرى قديمة، واضاف في حديث لـ"راديو سوا":

"خلال السنوات الماضية من 2005 ولغاية 2008 بلغت مشاريعنا أكثر من 150 مشروعا وبكلفة أكثر من 120 مليار دينار عراقي، من جميع تخصيصات الوزارة والهيئة العامة للطرق، إضافة إلى تخصيصات المحافظة، أي أن هناك اهتماما كبيرا من جانب المسؤولين في المحافظة والوزارة على إنشاء شبكات طرق".

يشار إلى أن مديرية الطرق والجسور في كركوك كانت قد نفذت وضمن خطتها لعام 2008، 21 مشروعا داخل المدينة وأطرافها، وضمن ميزانية تنمية الأقاليم للعام ذاته، وبكلفة تجاوزت السبعة مليار دينار.

التفاصيل من مراسلة "راديو سوا" في كركوك دينا أسعد:
XS
SM
MD
LG