Accessibility links

logo-print

روسيا والولايات المتحدة يتبادلان الاتهامات بالمسؤولية عن تصادم قمرين صناعيين فوق سيبيريا


تبادلت روسيا والولايات المتحدة الاتهامات حول مسؤولية تصادم قمرين صناعيين أحدهما روسي والأخر أميركي فوق سيبيريا يوم الثلاثاء الماضي.

والحادث هو الأول من نوعه في الفضاء بين قمر صناعي تابع لشركة إيريديوم الأميركية للاتصالات، وقمر صناعي روسي يبدو أنه كان قد توقف عن العمل، على ارتفاع حوالي 800 كيلومتر فوق سيبيريا.

ويقول دكتور نيكولاس جونسون من وكالة ناسا الفضائية عن خلفيات الحادث "هناك الكثير من الأشياء في مدارات حول الأرض ، وجميعها تحلق في مدارات متداخلة. ومثل هذا لا بد أن يحدث في نهاية المطاف ".

وأدى التصادم الذي حدث الثلاثاء بين القمرين، إلى تكون سحابتين كبيرتين من النفايات في الفضاء.

وتخشى وكالة أبحاث الفضاء والطيران الأميركية ناسا من أن ترتطم أجزاء من القمرين المدمرين بالمحطة الفضائية الدولية، أو بأقمار أخرى فيحدث ما لا يحمد عقباه.
XS
SM
MD
LG