Accessibility links

logo-print

ايهود اولمرت يعلن أن اي اتفاق للتهدئة مرهون بالافراج عن الجندي المختطف جلعاد شاليت


فيما شنت طائرت حربية اسرائيلية هجمات على قطاع غزة اكد ايهود اولمرت رئيس الوزراء الاسرائيلي السبت ان اسرائيل لن توافق على اي اتفاق تهدئة مع حماس دون الافراج عن الجندي الاسرائيلي جلعاد شاليت الذي خطفه مسلحون فلسطينيون في2006 .

حماس تعلن أن الوساطة المصرية معطلة

وقال فوزي برهوم المتحدث باسم حماس ان المحادثات التي تجرى بوساطة مصرية تعطلت بسبب الخلاف على مدة وقف إطلاق النار.

وتريد اسرائيل وقفا دائما لاطلاق النار فيما تفضل حماس هدنة مدتها 18 شهرا يمكن تمديدها. وأضاف أنه بمجرد التغلب على هذه العقبة فسيكون هناك اعلان بهذا الصدد. ورفضت حماس مطالب اسرائيل بتضمين مصير شاليت في اتفاق وقف اطلاق النار.

وتريد الجماعة الاسرائيلية فتح جميع المعابر مع قطاع غزة مقابل بدء محادثات بشأن الافراج عن شاليت. وطلبت حماس الافراج عن مئات الفلسطينيين المحتجزين في السجون الاسرائيلية مقابل شاليت.

حماس: لا علاقة للتهدئة بملف شاليت

وردا على تصريحات رئيس الوزراء الإسرائيلي، قالت حركة حماس انه لا علاقة بين اتفاق التهدئة وملف الجندي الأسير شاليت.

ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن طاهر النونو عضو وفد حماس لمباحثات التهدئة في القاهرة قوله إن المباحثات طوال اليوم والأيام السابقة في العاصمة المصرية لم تربط بين الملفين،من جهة ثانية، مشيرا إلى أن المباحثات مستمرة مع الوسيط المصري،وقال إن هناك بعض القضايا يتم بحثها ولم ينته النقاش بشأنها، ومن المستبعد حاليا تحديد أي وقت لإعلان التهدئة ما لم تحل هذه القضايا،على حد قوله.

الطائرات تشن ست غارات

وقال متحدث باسم الجيش الاسرائيلي ان الطائرات الحربية الاسرائيلية شنت ست هجمات على أنفاق على طول الحدود بين قطاع غزة ومصر. وقال مسؤولو أمن في حماس وسكان في المنطقة انه لم ترد أنباء عن وقوع خسائر بشرية.

وقبل بضع ساعات أطلق نشطاء في غزة ثلاثة صواريخ على اسرائيل لكنها لم تتسبب في اي اصابات أو أضرار. ولم تعلن أي جهة مسؤوليتها على الفور عن الصواريخ التي سقطت بالقرب من بلدة سديروت الاسرائيلية.

الطائرات تهاجم ناشطين

فقد هاجمت الطائرات الإسرائيلية الجمعة ناشطين فلسطينيين في قطاع غزة يركبان دراجة نارية وأصابتهما بجروح خطيرة بعد أن أطلق نشطاء اسلاميون في غزة صواريخ على جنوب اسرائيل.

وفي الضفة الغربية المحتلة قتل الجنود الاسرائيليون بالرصاص شابا فلسطينيا في مواجهة مع متظاهرين يرشقونهم بالحجارة. وتتعارض أعمال العنف التي وقعت الجمعة مع توقعات بامكانية التوصل لاتفاق تهدئة في قطاع غزة في غضون أيام بعد ثلاثة أسابيع من المحادثات.

وقال مسؤولو أمن في حركة المقاومة الاسلامية حماس ان اثنين من أعضاء لجان المقاومة الشعبية وهو فصيل أصغر في غزة أصيبا على دراجتهما النارية بالقرب من خان يونس.

وقال متحدث باسم الجيش الاسرائيلي ان الاثنين تعرضا لهجوم من الجو بعد أن حصلت أجهزة المخابرات الاسرائيلية على معلومات تفيد بأنهما كانا يخططان لشن هجوم داخل اسرائيل لكنه لم يقدم مزيدا من التفاصيل.

وصرح مسؤولو مستشفى بأن اربعة فلسطينيين من بينهم شرطي من حماس وثلاثة مارة أصيبوا بجروح في واحدة من غارتين شنتا على منطقة جباليا في الجزء الشمالي من القطاع في وقت لاحق من مساء الجمعة. واكد الجيش الاسرائيلي الهجمات وقال ان الطائرات استهدفت منشأتين لانتاج الذخيرة.

XS
SM
MD
LG