Accessibility links

logo-print

الموظفون الفلسطينيون في القطاع الحكومي يعلنون إضرابا عن العمل بسبب تأخر صرف رواتبهم


ينفذ الموظفون في القطاع الحكومي الفلسطيني اليوم الأحد إضرابا عن العمل بسبب تأخر صرف رواتبهم عن الشهر الماضي لأكثر من أسبوعين.

وقال رئيس نقابة الموظفين العموميين بسام زكارنة لوكالة فرانس برس إن "الإضراب شامل في كافة المؤسسات الحكومية".

وكانت السلطة الفلسطينية قد أعلنت قبل أيام عن تفاقم الأعباء المالية على الميزانية العامة في أعقاب الحرب في غزة مما أدى إلى عجزها عن صرف الرواتب في موعدها.

وصرح زكارنة أن "الإضراب اليوم تحذيري وعنوانه صرخة إلى الدول العربية والمانحة بتوفير الدعم للسلطة الفلسطينية".

واضاف أن أهم المطالب في هذا الإضراب هو "توفير الدعم اللازم لحوالي 77 ألف موظف حكومي في قطاع غزة لا يملكون المال ويعيشون بدون منازل بعد أن هدمها الاحتلال".

وأكد أن الإضراب التحذيري اليوم "إنما هو ضغط على الحكومة وعلى الدول المانحة لإعلامهم بان لقمة عيش الموظفين العموميين الفلسطينيين ليست مستباحة".

وقال زكارنة إن نقابة موظفي القطاع العام اجتمعت قبل أيام مع رئيس الوزراء الفلسطيني سلام فياض الذي يشغل منصب وزير المالية أيضا.

واضاف أن فياض اطلع مجلس النقابة على الرسائل التي بعثها إلى الدول العربية والمانحة لتوفير الدعم اللازم.

ويبلغ عدد الموظفين العموميين في الضفة الغربية وقطاع غزة حوالي 165 ألفا يتلقون رواتبهم من الخزينة العامة للسلطة.

ومن هؤلاء 77 ألف موظف في غزة لا زالوا يتلقون رواتبهم من السلطة الفلسطينية رغم سيطرة حماس الكاملة على قطاع غزة منذ أواسط العام 2006.
XS
SM
MD
LG