Accessibility links

حزب كاديما يطالب كحد أدنى بتناوب السلطة مع حزب الليكود بزعامة بنيامين نتانياهو


طالب حزب كاديما بزعامة تسيبي ليفني الأحد بتناوب السلطة مع حزب الليكود اليميني الذي يتزعمه بنيامين نتانياهو الذي يريد تشكيل حكومة وحدة وطنية بعد النتائج الجيدة التي حققها في الانتخابات التشريعية الإسرائيلية.

وقال وزير الأمن الداخلي الإسرائيلي آفي ديشتر للإذاعة الإسرائيلية العامة إن "التناوب في السلطة هو الحد الأدنى الذي يمكن أن يطالب به كاديما لترى حكومة مستقرة النور." وأضاف أن حزب كاديما "سينتقل إلى المعارضة إذا لم يمارس السلطة."

وفاز كاديما بـ28 مقعدا في الانتخابات التشريعية التي جرت في العاشر من فبراير/شباط في إسرائيل مقابل 27 مقعدا لليكود.

لكن الليكود يعتمد على تكتل من التشكيلات اليمينية يضم 65 نائبا من أصل 120 في الكنيست الإسرائيلي.

وردا على سؤال للإذاعة العسكرية الإسرائيلية، قال النائب جدعون سار الذي احتل المرتبة الثانية على لائحة الليكود إن "نتانياهو يستطيع تشكيل حكومة مستقرة بدون كاديما لكن العكس ليس ممكنا."

لكنه اعترف بأن حكومة تعتمد على الأحزاب اليمينية والدينية المتطرفة "ليست الحل الذي يحتل الأولوية."

ودعا نتانياهو إلى تشكيل حكومة وحدة وطنية حتى لا يكون رهينة اليمين المتطرف ويتمكن من اتباع سياسة برغماتية تعفيه من ضغوط الإدارة الأميركية التي تريد تحريك جهود السلام في الشرق الأوسط.

ويتفق السياسيون الإسرائيليون على أن التحديات الرئيسية التي تواجهها إسرائيل هي النزاع مع حركة حماس في قطاع غزة والأزمة الاقتصادية وتغير النظام السياسي الإسرائيلي وخطر البرنامج النووي الذي تطوره إيران.

وقال مقربون من نتانياهو إنه ينوي لقاء ليفني بعد أن يكلفه الرئيس شيمون بيريز تشكيل الائتلاف الحكومي.

وذكر مكتب الرئيس أن النتائج الرسمية للاقتراع ستسلم الأربعاء إلى بيريز الذي سيقوم بعد مشاورات بتكليف الشخص الذي يرى أنه الأقدر على تشكيل الحكومة.

وقال رئيس الوزراء الانتقالي إيهود أولمرت في أول اجتماع للحكومة بعد انتخابات الثلاثاء "آمل أن ترى الحكومة المقبلة النور في مستقبل قريب وأن تتمكن من تحقيق أهدافها."

أولمرت ينصح ليفني

وذكرت صحيفة معاريف أن أولمرت نصح ليفني خلال لقاء على انفراد الخميس بألا تشارك في تحالف يرأسه نتانياهو، وقال "انتقلوا إلى المعارضة وفي الانتخابات المقبلة ستقودين كاديما إلى النصر."

ويقضي سيناريو التناوب بأن يمضي كل من نتانياهو وليفني سنتين على رأس الحكومة. وكان هذا الخيار طبق في إسرائيل من قبل.

ففي عام 1984 شكل العماليون بقيادة بيريز تحالفا مع الليكود بزعامة اسحق شامير وتولى الرجلان قيادة الحكومة الواحد تلو الآخر.

وسيلعب افيغدور ليبرمان زعيم حزب إسرائيل بيتنا اليميني المتطرف الذي يشغل 15 مقعدا في البرلمان، دورا أساسيا في هذا الوضع.

وقد توجه إلى بيلاروس في زيارة خاصة وسيعود إلى إسرائيل صباح الأربعاء. وقالت مصادر قريبة منه إنه يرغب في المشاركة في حكومة وحدة تجمع خصوصا الليكود وكاديما.
XS
SM
MD
LG