Accessibility links

السباحة في الشواطئ قد تؤدي للإصابة بالبكتيريا العنقودية


قال باحثون أميركيون أن الأشخاص الذين يذهبون للسباحة في الشواطئ العامة المزدحمة فان واحدا من بين كل ثلاثة منهم قد يكون معرضا للإصابة بنوع معد من البكتيريا العنقودية.

وتابعوا أن الأشخاص الذين يسبحون في مياه المناطق شبه الاستوائية يكونون عرضة للبكتيريا العنقودية أكثر من غيرهم بنسبة 37 بالمئة.

ومن بين هذه البكتيريا نوع مقاوم للمضادات الحيوية يعرف باسم البكتيريا العنقودية الذهبية المقاومة للمثيسيلين.

وقالت الباحثة ليزا بلانو من جامعة ميامي في اجتماع الجمعية الأميركية لتقدم العلوم في شيكاغو "نعتقد أن الناس هم مصدر نقل هذه الكائنات إلى المياه وتركها هناك."

وأضافت "لا أعلم أن كان هذا هو المصدر الوحيد. قد تكون البكتيريا باقية في رمال خلفها أشخاص وراءهم لكننا لم ندرس هذا الأمر. وهذه هي الأشياء التي نخطط لدراستها في المستقبل."

وأشارت إلى أن الأشخاص المصابين بجروح مفتوحة ومناعتهم ضعيفة يكونون الأكثر عرضة للإصابة بالبكتيريا.

وأجرى الباحثون تجربة قضى خلالها أكثر من ألف شخص 15 دقيقة في السباحة في مياه شاطئ مشهور في فلوريدا فغمروا أجسادهم في المياه وجلبوا بعضا من مياه البحر في وعاء.

وفحص الباحثون المياه للتأكد من وجود بكتيريا عنقودية فيها ووجدوا أن نسبة 37 بالمئة من العينات تحتوي على بكتيريا عنقودية وأن ثلاثة بالمئة تحتوي على البكتريا العنقودية الذهبية المقاومة للمثيسيلين.
XS
SM
MD
LG