Accessibility links

logo-print

الرئيس الصيني هو جينتاو يهدف من جولته الحالية في أربع دول إفريقية تعزيز الصداقة معها


بدأ الرئيس الصيني هو جينتاو الأحد زيارة إلى تانزانيا في إطار جولة في أربع دول افريقية زار خلالها حتى الآن مالي والسنيغال، وترمي هذه الجولة لتعزيز روابط بكين مع أفريقيا رغم التباطؤ الاقتصادي العالمي.

وفي حضور الرئيس التانزاني جاكايا كيكويتي قال الرئيس الصيني عند وصوله في ساعة متأخرة من مساء يوم السبت: "أرسى الجيل الأكبر من الزعماء في البلدين أسس الصداقة التقليدية بين البلدين."

وتابع: "يمكن النظر إليها كعلاقة مثالية تقوم على الصدق والتضامن والتعاون بين الصين ودولة إفريقية وفي هذا الصدد بين دولتين ناميتين."

وبعد تنزانيا يتوجه الرئيس الصيني إلى موريشيوس بالمحيط الهندي في ختام جولة لدول اختيرت بعناية ولا تتمتع بثقل اقتصادي ولا ثروات طبيعية كبيرة.

وقال محللون إنها رسالة متعمدة مفادها أن بكين تريد التعامل مع جميع دول القارة حتى مع الدول الأصغر وفي قطاعات غير النفط والتعدين. وزاد حجم تجارة الصين مع افريقيا بواقع 10 امثاله العقد الجاري إلى 107 مليارات دولار العام الماضي.

الجولة تهدف لطمأنة أفريقيا

وتهدف الزيارة لطمأنة أفريقيا إلى أن الصين لن تتخلى عن حلفائها الجدد خلال فترة التراجع الاقتصادي. وجاء في برنامج الزيارة الرسمي أن من المقرر أن يوقع هو في تانزانيا الأحد عدة اتفاقيات اقتصادية مختلفة مع كيكويتي من بينها مذكرة تفاهم مع بنك الصادرات والواردات الصيني لتقديم قروض لمشروعات مختلفة لم تحدد.

وفي السنغال وقع اتفاقات معونات وقروض بقيمة 90 مليون دولار وتعهد بشراء 10 آلاف طن من زيت الفول السوداني.

وفي مالي وضع حجر أساس "جسر الصداقة" الذي وصفه بأنه أكبر هدية تقدمها الصين لدولة في غرب أفريقيا.
XS
SM
MD
LG