Accessibility links

logo-print

مؤتمر للحوار الكردي التركي في أربيل بمشاركة المئات من الشخصيات الثقافية


تحت شعار لنبحث معاً عن السلام والمستقبل افتتحت في مدينة أربيل الأحد أعمال مؤتمر الحوار التركي الكردي، وذلك بمشاركة المئات من المثقفين والمفكرين والأدباء من تركيا وإقليم كردستان.

وبدأت الجلسة الإفتتاحية للمؤتمر الذي أقيم بالتعاون بين جامعة صلاح الدين ومؤسسة "موكرياني" للطباعة والنشر ومنتدى "أبانت بلاتفولام" التركي، بإلقاء كلمة رئيس جامعة صلاح الدين الدكتور محمد صديق، حيث أشار إلى أن بحوثاً ودراسات ستقدم خلال جلسات المؤتمر عن العلاقات التأريخية بين الشعبين التركي والكردي، مركزاً على أهمية الإستفادة من خبرات الجامعات التركية:

"نحن في جامعة صلاح الدين نرغب بإقامة علاقات قوية مع الجامعات التركية والإستفادة منها لأن تركيا دولة هامة في المنطقة".

من جانبه قال فلك الدين كاكائي وزير الثقافة في حكومة إقليم كردستان إن على الشعبين التركي والكردي نسيان الماضي الأليم، والبدء ببناء حياة جديدة معززة بالأمل والثقة بالمستقبل، مشيراً إلى رغبة حكومة الإقليم في العيش بسلام مع شعوب المنطقة:

" نحن في إقليم كردستان ندعوا إلى العيش بسلام مع شعوب وحكومات المنطقة، وهذا سيكون في صالح الجميع، نأمل أن ندعم ونساند بعضنا البعض للإعمار والبناء والازدهار في المجالات الاقتصادية والاجتماعية والثقافية".

القنصل التركي في الموصل حسين عوني والذي شارك هذا المؤتمر، أكد على أهمية هذا اللقاء لتعميق الإخاء والسلام في المنطقة، مشيراً إلى العلاقات التركية العراقية ودور تركيا في مساعدة الشعب العراقي في المراحل السابقة.

وسيستمر مؤتمر الحوار التركي الكردي ليومين يقدم خلاله المثقفون الكرد والأتراك بحوثاً ودراسات حول العلاقات التأريخية والثقافية بين البلدين وسبل تعزيزها في الوقت الراهن.

التفاصيل من مراسل "راديو سوا" في دهوك خوشناف جميل:
XS
SM
MD
LG