Accessibility links

أهالي ميسان يطالبون بمعاقبة شركتي آسيا سيل وزين العراق لسوء الخدمة


أعرب المواطنون في محافظة ميسان عن استيائهم من ردائة خدمة شركتي آسيا سيل وزين العراق للهاتف النقال.

"راديو سوا" رصد جانبا من معاناة المواطنين في هذا الجانب، فمهندس الاتصالات علي العبادي عزا ردائة الخدمة إلى تحميل شبكة اتصالات الهاتف النقال في المحافظة اكثر من طاقتها، وقال:

"نرجو من شركة الاتصالات توسيع حزمة الاتصال لأن كثرة المشتركين وصغر الحزمة هي التي تسبب المشكلة، وكذلك نرجو أن يصار إلى اتفاق بين الشركتين آسيا سيل وزين بالاتصال المتبادل بينهما، الخدمة حاليا متردية ونرجو من الحكومة ان تتحرك وتعالج الموضوع".

أما المواطن علي سالم فطالب الحكومة العراقية بفرض غرامات مالية بحق الشركتين وادخال شركات جديدة للمنافسة:

"خدمة شركتي آسيا سيل والاثير سيئة جدا وهناك صعوبة في الاتصال، وتقطع مستمر، وهناك الكثير من المشتركين، يجب ادخال شركات جديدة للمنافسة وفرض ضوابط وعقوبات مالية بحق الشركتين".

فيما اتهم المواطن أحمد كاظم وزارتي الاتصالات والمالية بالتواطؤ مع شركتي آسيا سيل وزين العراق ما ادى الى ردائة الخدمة، حسب قوله:

"معاناة في محافظة ميسان من الشركتين وبالخصوص من شركة الاثير (زين العراق)، شبكة غير صالحة، ساعة كاملة حتى نستطيع تأمين الاتصال، وهناك تواطؤ من قبل بعض الوزارات وخصوصا وزارتي الاتصالات والمالية مع الشركتين".

وكانت لجنة مكلفة من رئاسة الوزراء قررت نهاية العام الماضي فرض غرامات بحق شركتي زين العراق وآسيا سيل بسبب رداءة الخدمة المقدمة من قبلهما للمواطنين، ومنحت الشركتين فترة 45 يوما لتحسين أدائها.

التفاصيل من مراسل "راديو سوا" في ميسان سيف موسى:
XS
SM
MD
LG