Accessibility links

إسرائيل تدرس خيار الإفراج عن مروان البرغوتي قبل أي تبادل للسجناء مع حركة حماس


قال التلفزيون الإسرائيلي الأحد إن إسرائيل تدرس خيار الإفراج عن القيادي الفلسطيني مروان البرغوثي، الذي يمضي عقوبة بالسجن المؤبد في إسرائيل، من أجل تعزيز موقف حركة فتح التي يقودها الرئيس الفلسطيني محمود عباس قبل أي تبادل محتمل للسجناء مع حماس.

ويسعى رئيس الوزراء الإسرائيلي المستقيل أيهود أولمرت للتفاوض من أجل إبرام اتفاق في اللحظات الأخيرة مع حماس تفرج بموجبه إسرائيل عن ألف سجين فلسطيني أو أكثر مقابل الإفراج عن الجندي الإسرائيلي الأسير غلعاد شاليت.

وأفاد تلفزيون القناة العاشرة الإسرائيلي أنه من أجل مساعدة فتح فإن من بين الأفكار المطروحة للنقاش احتمال الإفراج عن البرغوثي قبل تبادل الأسرى مع حماس. وقال مصدر إسرائيلي إن هذا الخيار قيد الدرس ولكن لم تتخذ أي قرارات بعد.

وقال خضر شقيرات المحامي عن البرغوثي للمحطة التلفزيونية: "لن تكون هناك صفقة بشأن شاليت من دون الإفراج عن البرغوثي."

وقال شقيرات: "لم نكن يوما أقرب إلى اتفاق بهدف الإفراج عن مروان البرغوثي. وقد يحصل هذا الأمر في الأيام المقبلة."

وبحسب التلفزيون، فإن الإفراج عنه سيتم في إطار اتفاق حول الإفراج عن الجندي الإسرائيلي غلعاد شاليت الذي أسرته مجموعات فلسطينية مسلحة في عام 2006 على تخوم قطاع غزة.

ومروان البرغوثي أمين سر حركة فتح في الضفة الغربية، مسجون منذ أبريل/نيسان 2003 وهو مدرج على لائحة تضم أسماء مئات السجناء الفلسطينيين الذين تطالب حركة حماس بالإفراج عنهم مقابل الإفراج عن شاليت.

ويعتبر البرغوثي خليفة محتملا لعباس. وأصدرت محكمة إسرائيلية حكما بالسجن المؤبد خمس مرات على البرغوثي.
XS
SM
MD
LG