Accessibility links

logo-print

اولمرت: الإفراج عن الجندي المحتجز في غزة يتصدر كل الأولويات


أعلن رئيس الوزراء الإسرائيلي ايهود اولمرت الأحد أن الإفراج عن الجندي جلعاد شاليط المحتجز في غزة بات يتصدر كل الأولويات وحتى الأهداف التي حددتها إسرائيل من هجومها على غزة.

وقال اولمرت "أولا الإفراج عن جلعاد شاليط، وثانيا وقف تهريب الأسلحة من مصر إلى قطاع غزة، وثالثا وقف تام لإطلاق النار"، معددا مطالب إسرائيل، خلال كلمة في القدس أمام مؤتمر رؤساء المنظمات اليهودية الأميركية.

وأكد اولمرت بذلك أن الإفراج عن شاليط الذي أسرته منظمات فلسطينية في 2006 على تخوم غزة، بات يحتل الأولوية بالنسبة لإسرائيل في المباحثات الجارية مع حماس بوساطة مصرية، حتى قبل وقف إطلاق الصواريخ من القطاع والذي كان الهدف من الحرب الدامية التي شنتها على قطاع غزة وأوقعت 1300 قتيلا وخلفت دمارا هائلا.

وقال اولمرت "قبل كل شيء، نريد أن يعود شاليط إلى منزله، وسنبحث ما تبقى لاحقا". وأضاف "إذا تمكنا من إعادة شاليط وأوقفنا التهريب، اعتقد أننا نكون قد أكملنا عملنا". وربط اولمرت مجددا فتح معابر قطاع غزة، بالإفراج عن الجندي الإسرائيلي الذي تحتجزه حماس التي تسيطر على القطاع منذ منتصف 2007.

وقال اولمرت "لن نسمح بفتح نقاط العبور قبل عودة شاليط إلى منزله". وأشار إلى أن إسرائيل باتت مستعدة "لان تدفع ثمنا غاليا" للإفراج عن الجندي، مشيرا إلى قائمة تضم مئات المعتقلين الفلسطينيين تطالب حماس بالإفراج عنهم. وقال "نحن مستعدون لان ندفع ثمنا غاليا من اجل من يخصوننا. قد تكون هذه نقطة ضعفنا أو قوتنا". وتجري مباحثات مع حماس عن طريق مصر لإعلان تهدئة في قطاع غزة، اشترطها اولمرت بالإفراج عن شاليط.

وسيتم طرح قرار يتعلق بالإفراج عنه على الحكومة الأمنية المصغرة التي ستجتمع هذا الأسبوع، وفق مصدر حكومي. ونشط إعلان محامي أمين سر حركة فتح في الضفة الغربية مروان البرغوثي قرب الإفراج عن موكله، تكهنات وسائل الإعلام الإسرائيلية بشأن الإفراج عن شاليط.

وقال المحامي خضر شقيرات للقناة العاشرة في التلفزيون الإسرائيلي "لم نكن يوما اقرب إلى اتفاق للإفراج عن مروان البرغوثي، وقد يحصل هذا الأمر في الأيام المقبلة". ومروان البرغوثي المسجون منذ ابريل/نيسان 2003 بين أوائل المدرجين على لائحة تضم أسماء مئات السجناء الفلسطينيين الذين تطالب حماس بالإفراج عنهم مقابل شاليط.

وأفادت القناة العاشرة في التلفزيون الإسرائيلي أن البرغوثي سيكون السجين الأول بين السجناء الفلسطينيين الذين تنوي إسرائيل الإفراج عنهم في بادرة حسن نية تجاه الرئيس الفلسطيني محمود عباس. ويعتبر البرغوثي احد ابرز الذين ساهموا في انطلاق الانتفاضة واصدر القضاء الإسرائيلي بحقه في يونيو/حزيران 2004 خمسة أحكام بالسجن المؤبد بعدما أدانه بالتورط في اربع هجمات قتل فيها إسرائيليون.

ويتمتع البرغوثي بشعبية كبيرة في أوساط الفلسطينيين وكان ينظر إليه على انه الخليفة المحتمل للزعيم الفلسطيني التاريخي ياسر عرفات الذي توفي في نوفمبر/تشرين الثاني2004. وبدأ اولمرت الأحد مشاورات مع ابرز القادة السياسيين الإسرائيليين بشأن تهدئة محتملة مع حماس في قطاع غزة، مشترطا أن يتم الإفراج عن شاليط مقابل ذلك.

بدوره قال وزير الداخلية الإسرائيلي مئير شتريت "ليس واردا إعادة فتح المعابر من دون الإفراج عن شاليط". لكن حماس التي تشترط إطلاق مئات المعتقلين في السجون الإسرائيلية، تشدد على أن لا علاقة بين اتفاق التهدئة وملف شاليط.

والمح موسى أبو مرزوق نائب رئيس المكتب السياسي لحركة حماس إلى احتمال أن يكون شاليط قتل في الحرب التي شنتها إسرائيل على قطاع غزة. وقال في تصريح لصحيفة الحياة اللندنية، "ربما يكون شاليط من ضمن الأطفال الذين ماتوا، حقيقة لا ادري".

XS
SM
MD
LG