Accessibility links

كلينتون تصل إلى اليابان في بداية جولة آسيوية تبحث خلالها التغير المناخي والأزمة المالية العالمية


وصلت وزيرة الخارجية الأميركية هيلاري كلينتون إلى اليابان الاثنين في بداية جولتها الآسيوية التي ستقودها أيضا إلى اندونيسيا وكوريا الجنوبية والصين ومن المقرر أن تلتقي الثلاثاء رئيس الوزراء الياباني تارو اسو ووزيري الخارجية والدفاع وزعيم المعارضة اشيرو اوزاوا.

وقد قالت هيلاري كلينتون التي تقوم بأول جولة خارجية لها كوزيرة للخارجية إنها ستثير قضية حقوق الإنسان في بكين ولكنها شددت على اتساع المصالح الأميركية الصينية كما ستثير كبح جماح البرامج النووية الكورية الشمالية والتغير المناخي والأزمة المالية العالمية.

وأكدت كلينتون أهمية العلاقات التي تربط واشنطن وطوكيو لتسوية المشاكل التي يواجهها المجتمع الدولي في آسيا.

وقالت بعد وصولها إلى طوكيو إن هذه الزيارة توضح ضرورة الحفاظ على علاقات وثيقة بين الولايات المتحدة ودول المنطقة للتعاون في مواجهة التحديات الملحة وإنتهاز الفرص التي قد تسنح لتسوية المشاكل. واضافت هيلاري كلنتون:

"يتسم التحالف بين اليابان والولايات المتحدة بالأهمية البالغة للبلدين وكذلك آسيا والدول المطلة على المحيط الهادئ والعالم أجمع، مع الأخذ بعين الإعتبار متانة تلك العلاقة على مدى نصف قرن مضى."

لقاء مع عائلات المخطوفين

وستلتقي كلينتون خلال زيارتها لطوكيو مع عائلات اليابانيين المخطوفين وهم الأشخاص الذين خطفوا من بلداتهم في السبعينات والثمانينات.

وشعر يابانيون كثيرون بقلق عندما استبعدت واشنطن بيونغيانغ في العام الماضي من قائمة أميركية للدول التي ترعى الإرهاب دون تسوية قضية المخطوفين وهذا الاجتماع لفتة تأييد لحكومة رئيس الوزراء الياباني تارو اسو.

وقالت كلينتون للصحفيين أثناء توجهها إلى طوكيو إن "قضية المخطوفين أمر يثير قلقا عميقا. إنها مأساة إنسانية. نريد حث الكوريين الشماليين على أن يكونوا مستعدين لتقديم معلومات."

وأضافت "أنها جزء من المحادثات السداسية أنها ليست مسألة تقلق اليابان فحسب ." مشيرة بذلك إلى المحادثات المتوقفة بين الكوريتين والصين واليابان وروسيا والولايات المتحدة بشأن الحد من الطموحات النووية لكوريا الشمالية.

برامج كوريا الشمالية النووية

وأوضحت كلينتون التي عرضت يوم الجمعة تطبيع العلاقات مع كوريا الشمالية وإبرام اتفاقية سلام وتقديم مساعدات في مجال الطاقة ومعونات اقتصادية انه يتعين على كوريا الشمالية التخلي أولا عن برامجها النووية.

وتختتم كلينتون جولتها بزيارة للصين. ولم ترد كلينتون بشكل مباشر على سؤال بشأن ما إذا كانت ستلتقي مع مدافعين عن حقوق الكانسان في بكين حيث اعتبرت كلمتها عن هذا الموضوع في عام 1995 اعنف انتقاد حتى الآن من جانب ضيف أجنبي لسياسات الصين في مجال حقوق الإنسان.

وقالت "لن نتجنب تناول قضايا حقوق الإنسان ولكن لدينا جدول أعمال واسع جدا عندما يتعلق الأمر بالصين.

XS
SM
MD
LG