Accessibility links

10 ملايين من الشيعة يحيون في كربلاء على مدى سبعة أيام ذكرى أربعينية الإمام الحسين


أحيى نحو 10 ملايين من الشيعة على مدى سبعة أيام ذكرى أربعينية الإمام الحسين التي تختتم الاثنين في كربلاء، على بعد 100 كيلومتر جنوب بغداد، ليسجلوا بذلك حضورا اكبر من العام الماضي نظرا للتحسن الأمني الذي شهدته البلاد.

ووصل غالبية هؤلاء الزوار سيرا على الأقدام من جميع أرجاء العراق في رحلة استغرقت عدة أيام وصولا إلى المدينة التي عمتها أجواء الحزن، ليمكثوا فيها يومين ثم يغادرونها مفسحين المجال أمام أفواج أخرى للزيارة.

وقال عقيل الخزعلي محافظ كربلاء إن "عدد الزوار الذين وصلوا المدينة لإحياء أربعينية الإمام الحسين بلغ ذروته اليوم الاثنين بوصول حوالي 10 ملايين زائر خلال الأيام السبعة" الماضية.

وأضاف أن "العدد اكبر من العام الماضي وذلك يعود لاستقرار الأوضاع الأمنية في عموم البلاد".

وبلغ عدد زوار أربعينية العام الماضي حوالي تسعة ملايين، وفقا للخزعلي. وغصت شوارع مدينة كربلاء حيث مرقد الإمام الحسين، ثالث الأئمة المعصوين وشقيقه العباس، بالزوار.

وتعد ذكرى أربعينية الإمام الحسين أكثر المناسبات حزنا، تذكر بعودة رأس الأمام الحسين وأصحابه إلى مدينة كربلاء، من مقر الخلافة في بلاد الشام عام 680 ميلادية. وانتشرت على طول الطرق المؤدية إلى كربلاء الخيم التي تقدم للزوار لطعام والشراب وأماكن للراحة أيضا، وصولا إلى مداخل المدينة، حيث تواجدت مفارز طبية وسيارات إسعاف لتقديم الخدمة.

وداخل المدينة انتشرت قوات أمنية ومفارز طبية وأخرى لتقديم الخدمات، بشكل متواصل خلال الأيام الماضية.

وأكد اللواء الركن علي جاسم مدير شرطة محافظة كربلاء، أن "قواتنا من الشرطة والجيش تواصل انتشارها في مداخل المدينة وشوارعها".

وأكد انتشار 30 ألف عنصر من قوات الأمن في مختلف مناطق المحافظة، تولت فرض أطواق كما قامت بتقسيم مدينة كربلاء إلى ثماني مناطق للسيطرة على الأوضاع".

XS
SM
MD
LG