Accessibility links

logo-print

الرئيس تشافيز يتعهد بتعزيز السياسة الاشتراكية وذلك بعد فوزه لإعادة الترشح في الانتخابات


تعهد الرئيس الفنزويلي هوغو تشافيز بتكريس فوزه في استفتاء يسمح له باعادة الترشح في الانتخابات لمحاربة الجريمة والفساد وتعزيز السياسة الاشتراكية في بلاده التي شهدت إنخفاضا سريعا في عائدات النفط.

وتلقي الأزمة المالية العالمية بظلالها على فوزه الذي تخطى التوقعات يوم الاحد. وقال الرئيس الفنزويلي لأنصاره وغالبيتهم من الفقراء بأنه ينبغي على الحكومة ان تنتظر الى العام المقبل قبل الاعلان عن أي مبادرات جديدة.

ويحكم تشافيز فنزويلا بالفعل منذ 10 سنوات ومهد هذا الاستفتاء الطريق أمامه لتحقيق هدفه المعلن بحكم البلاد لعشرات السنين. ويحظى تشافيز بشعبية كبيرة لإنفاقه بسخاء على المستشفيات والمدارس وتوزيع مساعدات غذائية على الأحياء الفقيرة في المدن والقرى النائية.

تشافيز يتعهد بالتحكم بخطى الاقتصاد

وخرج تشافيز عن النص التقليدي لخطبه التي يلقيها وقت الفوز والتي عادة ما يتعهد فيها بتسريع خطى التحكم في الاقتصاد ومحاربة النفوذ الاميركي في المنطقة.

وبدلا من ذلك تعهد تشافيز حليف كوبا وايران بمحاربة الجريمة والفساد اللذين اثرا على شعبيته في السنوات الأخيرة وقال ان أولويته هي تدعيم ما تحقق بالفعل.

وأعلنت السلطات الانتخابية الفنزويلية ان 54 في المئة من الناخبين وافقوا على تعديل دستوري يلغي القيود على إعادة الانتخاب ويسمح لتشافيز بالبقاء في السلطة الى ان يخسر الانتخابات. وتنتهي فترة رئاسته الحالية في عام 2013.

ووجهت الهزيمة ضربة قوية للمعارضة التي حققت بعض المكاسب في السنوات الاخيرة ولم يبق لها سوى الشكوى من استغلال تشافيز غير المنصف لموارد الدولة لتمويل حملاته الانتخابية التي تتضمن تنظيم تجمعات حاشدة وظهورا متكررا على شاشات التلفزيون.

XS
SM
MD
LG