Accessibility links

logo-print

علماء يحددون مورثة مرتبطة بارتفاع ضغط الدم


حدد باحثون أميركيون أول نسخ مغايرة من مورثة (جينة) مرتبطة بارتفاع ضغط الدم الذي يعاني منه نحو مليار إنسان في العالم ويمكن أن يؤدي إلى الإصابة بالجلطة الدماغية، أو السكتة القلبية، أو الفشل الكلوي.

وتم تحديد المغايرات الوراثية على مورثتين تتحكمان بالبروتينات التي تؤثر على استرخاء الأوعية الدموية وتساعد في التحكم بكمية الصوديوم في الدم، كما أفاد الباحثون في مجلة Nature Genetics الأحد.

وفحص الفريق الحمض النووي الذي يحتوي على المكونات الوراثية لنحو 30 ألف شخص بحثا عن اختلافات في الرمز الجيني للمورثتين فعثروا على 13 مغايرة يؤثر وجودها على عمل هاتين المورثتين.

وقال الباحث كريستوفر نيوتن-تشي من مركز أبحاث الجينوم البشري في مستشفى ماساتشوستس العام انه "من المعروف ان ضغط الدم قد ينتقل بالوراثة، وتم التعرف على أعراض وراثية نادرة تسهم في زيادة ضغط الدم".

والمورثتان اللتان شملتهما الدراسة تلعبان دورا في إنتاج بروتينات ينتجها القلب عندما يكون مجهدا وتستخدم كأداة تشخيص، حيث أن ارتفاع مستوياتها يشكل مؤشرا للإصابة بقصور في عمل القلب.

XS
SM
MD
LG