Accessibility links

logo-print

عباس: لا جدوى من المفاوضات ما لم يتوقف الاستيطان ولن نعود إلى نقطة الصفر


شدد الرئيس الفلسطيني محمود عباس الاثنين في مؤتمر صحفي مشترك مع وزير الخارجية الروسية سيرجي لافروف في رام الله على ضرورة وقف الاستيطان في الضفة الغربية وذلك في أعقاب الإعلان عن مصادرة إسرائيل أراض للفلسطينيين بهدف توسيع مستوطنة قرب القدس.

وقال عباس إن الحوار مع إسرائيل يجب أن يسبقه وقف كامل للاستيطان وإزالة الحواجز العسكرية والعودة إلى حدود 28 من سبتمبر/ أيلول عام 2000 أي عند بداية الانتفاضة الفلسطينية الثانية، موضحا أن المفاوضات مع إسرائيل ستكون عبثية ولا فائدة منها، دون وقف الاستيطان.

الحكومة الإسرائيلية الجديدة

وفيما يتعلق بالحكومة الإسرائيلية المقبلة، قال عباس إنه ليس من المهم من سيشكل الحكومة الإسرائيلية، بل المهم هو البرنامج السياسي لهذه الحكومة.

وقال إنه بحث مع الوزير الروسي ضرورة أن يلتزم برنامج أي حكومة إسرائيلية قادمة بالالتزامات السابقة، خاصة رؤية الدولتين، والأمور الواردة في خطة خارطة الطريق، لأنه لا يمكن العودة إلى نقطة الصفر مرة أخرى.

مؤتمر موسكو

وأشار عباس إلى أنه اتفق مع لافروف على أهمية المؤتمر المقرر عقده في موسكو في النصف الأول من هذا العام، موضحا أن السلطة الوطنية تعوّل كثيرا على هذا المؤتمر، باعتباره خطوة مهمة نحو تحقيق السلام في الشرق الأوسط.

بدوره، أكد لافروف أن روسيا مهتمة بضرورة تجاوز آثار أزمة قطاع غزة، واستئناف العملية السلمية، مما يتطلب من الطرفين الإسرائيلي والفلسطيني التمسك بخطة خارطة الطريق ووقف الاستيطان.

وقال لافروف إن روسيا ستقوم خلال الأيام والأسابيع المقبلة بالتشاور مع شركائها ومع الدول العربية، إضافة إلى الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي، لتوفير الظروف الملائمة من أجل عقد مؤتمر موسكو، بحيث يكون شاملا، مما يتيح استئناف العملية السلمية.

لافروف في إسرائيل

وكان وزير الخارجية الروسية قد أكد ضرورة تعزيز عملية السلام عقب لقائه رئيس وزراء إسرائيل إيهود أولمرت وزعيم حزب الليكود بنيامين نتانياهو في القدس وقال:

"إننا على يقين بضرورة منح عملية السلام دفعة جديدة. وقد اتفقنا خلال المحادثات التي أجريناها هنا في إسرائيل على ضرورة استئناف العملية السلمية وتحقيق إنجازات جديدة."

وأشاد نتانياهو خلال المؤتمر الصحفي المشترك بموقف موسكو قائلا:

"لقد أثار ارتياحي ما سمعته من السيد لافروف حول الموقف الروسي إزاء حركة حماس ومفاده أن على الحركة الاعتراف بإسرائيل والتخلي عن سبيل الإرهاب إضافة إلى قبول الاتفاقات المبرمة في السابق. وهذا موقف صائب وواقعي."

وحول مسألة تهريب الأسلحة إلى داخل قطاع غزة، قال لافروف:

"نحن مستعدون لتقديم المساعدة. ولا نستطيع، بطبيعة الحال أداء دور مركزي في الأمر.ولكن نريد إجراء محادثات مع زملائنا في مصر حتى نستطيع تقديم المساعدة في هذا الصدد."

XS
SM
MD
LG